حكايات حكاياتي مع دادي خواطر

ضحكة

#من نعم الله دادي الله يرحمه علمني ان دايما وقت الأزمات الطبيعي ان الانسان يقنط فدايما الله يرحمه كان يقولي افتكري نعم الله عليكي و احمديه و صلي
“إِنَّ الْإِنْسَانَ خُلِقَ هَلُوعًا ﴿19﴾ إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعًا ﴿20﴾ وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعًا ﴿21﴾ إِلَّا الْمُصَلِّينَ ﴿22﴾ الَّذِينَ هُمْ عَلَىٰ صَلَاتِهِمْ دَائِمُونَ ﴿23﴾ وَالَّذِينَ فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ ﴿24﴾ لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ ﴿25﴾ وَالَّذِينَ يُصَدِّقُونَ بِيَوْمِ الدِّينِ ﴿26﴾ وَالَّذِينَ هُمْ مِنْ عَذَابِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ”
و في ظل الأزمات الطاحنة اللي واحد عايشها
قررت تاني أبص لنعم الله عليا
كل يوم أعمل نفسي نايمة لحد ما تيجي بنتي تصحيني، عشان أول ما بفتح عيني بتضحك، الحمد لله علي هذه الضحكة أجمل ما الدنيا ربنا يديمها عليا نعمة
و أترحم علي دادي الله يرحمه انه دايما يقول أنه بيحب صباحي عشان أول ما بقوم من النوم بضحك -كنت يعني و أنا صغيرة!  –
كنت بستغرب أوي كلامه ده، كان يقولي لما تكبري هتفهمي
و أديني أهه أخيرا كبرت ففهمت

No Comments

    Leave a Reply