RSS
 

لمسات و متشابهات و أسباب النزول لسورة الشعراء

لست أنا من أعد هذا المحتوي، أنا أنشره فقط، جزي الله كل خير لمن أعتده

المصادر:

التفسير السعدي

أسباب النزول للنيسابوري

لمسات بيانية لفاضل السمارائي

متشابهات للكسائي

كتاب نظم الدررلتناسب الايات و السور

الصفحة الأولي

الصفحة الثانية

الصفحة الثالثة

الصفحة الرابعة

الصفحة الخامسة

الصفحة السادسة

الصفحة السابعة

الصفحة الثامنة

الصفحة التاسعة

الصفحة الأخيرة

سورة الشعراء

تعريف بالسورة
السورة مكيّة وقد عالجت أمراً هاماً نحن بأمسّ الحاجة إلى فهمه في عصرنا هذا، فالآيات في السورة تتحدث عن أساليب توصيل الرسالة بأحسن الوسائل الممكنة والإجتهاد في إيجاد الوسيلة المناسبة في كل زمان ومكان. بمعنى آخر السورة هي بمثابة رسالة إلى الإعلاميين خاصة في كل زمن وعصر وللمسلمين بشكل عام. والسورة ركّزت على حوار الأنبياء مع أقوامهم فكلّ نبي كان يتميّز بأسلوب خاص به في حواره مع قومه مختلف عن غيره من الأنبياء وهذا دليل أن لكل عصر أسلوب دعوي خاص فيه يعتمد على الناس أنفسهم وعلى وسائط الدعوة المتوفرة في أي عصر من العصور وعلى مؤهلات الداعية وإمكانياته.

السورة تتحدث عن الإعلام والشعراء الذين هم رمز الإعلام خاصة في عصر النبي -صل الله عليه وسلم- كان شعراء الإسلام وسيلة تأثير هامّة في المجتمع آنذاك خاصة أن العرب كانوا أهل شعر وفصاحة فكانت هذه الوسيلة تخاطب عقولهم بطريقة خاصة. أما في عصر موسى فكان السحر هو المنتشر فجاءت حجة موسى عليه السﻻم  بالسحر الذي يعرفه أهل ذلك العصر جيداً وهكذا على مرّ العصور والآزمان. وفي كل العصور فإن وسيلة الإعلام سلاح ذو حدين قد تستخدم للهداية (كسحر موسى وشعراء الإسلام) وقد تستخدم للغواية والضلال والإضلال (كسحرة فرعون وشعراء قريش الكفّار)

مقصد سورةالشعراء والهدف منها.
المطلوب من الدعاة هو : توصيل رسالة الله عز وجل بأحسن وسيلة وأحسن أسلوب ممكن في الزمان والمكان؛ والبحث عن أفضل الطرق تأثيرًا والأخذ بها

سبب التسمية
سميّت السورة بالشعراء كما أسلفنا لأن الشعراء في عصر النبّوة كانوا من أحد وسائل الإعلام ولم يكونوا جميعاً كما وصفتهم الآية 226 (وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لَا يَفْعَلُونَ) يقولون ما لا يفعلون إنما كان منهم (إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيرًا وَانتَصَرُوا مِن بَعْدِ مَا ظُلِمُوا وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ ) آية 227 وسيلة للدعوة والهداية.

تناسب خواتيم الفرقان مع فواتح الشعراء

آخر الفرقان قال تعالى:{ قُلْ مَا يَعْبَأُ بِكُمْ رَبِّي لَوْلَا دُعَاؤُكُمْ فَقَدْ كَذَّبْتُمْ فَسَوْفَ يَكُونُ لِزَامًا (77)} يعني العذاب يلازمهم وقال في بداية الشعراء {فَقَدْ كَذَّبُوا فَسَيَأْتِيهِمْ أَنْبَاءُ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (6)} التكذيب للمخاطبين والقدامى {لَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ أَلَّا يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ (3) إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّمَاءِ آَيَةً فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ (4) وَمَا يَأْتِيهِمْ مِنْ ذِكْرٍ مِنَ الرَّحْمَنِ مُحْدَثٍ إِلَّا كَانُوا عَنْهُ مُعْرِضِينَ (5) فَقَدْ كَذَّبُوا فَسَيَأْتِيهِمْ أَنْبَاءُ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (6)} {قُلْ مَا يَعْبَأُ بِكُمْ رَبِّي لَوْلَا دُعَاؤُكُمْ فَقَدْ كَذَّبْتُمْ فَسَوْفَ يَكُونُ لِزَامًا (77)} يعني سيكون العذاب حقاً عليكم ولزاماً عليكم، {وَمَا يَأْتِيهِمْ مِنْ ذِكْرٍ مِنَ الرَّحْمَنِ مُحْدَثٍ إِلَّا كَانُوا عَنْهُ مُعْرِضِينَ (5) فَقَدْ كَذَّبُوا فَسَيَأْتِيهِمْ أَنْبَاءُ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (6)} تهديد. الخطاب للفئتين لكن يجمعها صفة واحدة وهو التكذيب والتهديد في الفرقان (قُلْ مَا يَعْبَأُ بِكُمْ رَبِّي لَوْلَا دُعَاؤُكُمْ فَقَدْ كَذَّبْتُمْ فَسَوْفَ يَكُونُ لِزَامًا (77)) وفي الشعراء نفس الشيء (فَقَدْ كَذَّبُوا فَسَيَأْتِيهِمْ أَنْبَاءُ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (6)) وفي السورتين إقرار بأنهم كذبوا. في آخر الفرقان ذكر عباد الرحمن (وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا (63)) وفي الشعراء ذكر المكذبين فاستوفى الخلق (لَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ أَلَّا يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ (3))استوفى الخلق الصالح والطالح عباد الرحمن والكافرين. في سورة واحدة قد يذكر الصنفين ويقولون كأنما الشعراء استكمال لما ذكر في الفرقان.

معانى كلمات الوجه الاول من سورة الشعراء

3-باخعا نفسك:- مُهلِكُها حسرة وحُزنا

4-أعناقهم:- جماعاتهم أو رؤساؤهم ومقدّموهم

7-زوج كريم:- صِنفٍ حسن كثير النّــفع

19-الكافرين:- الجاحدين لِنعمتي

تفسير مبسط للوجه الاول من سورة الشعراء
الآية
1﴿ طسم ﴾: هذه الحروف – وغيرها من الحروف المُقطَّعَة في أوائل السور – فيها إشارة إلى إعجاز القرآن الكريم، فقد تحدى اللهُ به المشركين، فعجزوا عن مُعارضته، مع أنه مُرَكَّب من هذه الحروف التي تتكون منها لُغَتُهُم، فدَلَّ عَجْزُ العرب عن الإتيان بمثله – مع أنهم أفصحُ الناس – على أنّ القرآنَ وَحْيٌ من عند الله

2يشير الباري تعالى إشارة, تدل على التعظيم لآيات الكتاب المبين البين الواضح, الدال على جميع المطالب الإلهية, والمقاصد الشرعية, بحيث لا يبقى عند الناظر فيه, شك ولا شبهة فيما أخبر به, أو حكم به, لوضوحه, ودلالته على أشرف المعاني, وارتباط الأحكام بحكمها, وتعليقها بمناسبها.
فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم ينذر به الناس, ويهدي به الصراط المستقيم. فيهتدي بذلك عباد الله المتقون ويعرض عنه من كتب عليه الشقاء – فكان يحزن حزنا شديدا على عدم إيمانهم حرصا منه على الخير, ونصحا لهم.

3فلهذا قال تعالى لنبيه ” لَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ ” أي: مهلكها وشاقا عليها. ” أَلَّا يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ ” أي: فلا تفعل ولا تذهب نفسك عليهم حسرات فإن الهداية بيد الله وقد أديت ما عليك من التبليغ. وليس فوق هذا القرآن المبين آية, حتى ننزلها ليؤمنوا بها فإنه كاف شاف لمن يريد الهداية ولهذا قال:

4″ إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّمَاءِ آيَةً ” أي: من آيات الاقتراح. ” فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ ” أي: أعناق المكذبين ” لَهَا خَاضِعِينَ ” ولكن لا حاجة إلى ذلك ولا مصلحة في فإنه إذ ذاك الوقت يكون الإيمان غير نافع. وإنما الإيمان النافع هو الإيمان بالغيب كما قال تعالى: ” هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ تَأْتِيَهُمُ الْمَلَائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لَا يَنْفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا ” الآية.

5″ وَمَا يَأْتِيهِمْ مِنْ ذِكْرٍ مِنَ الرَّحْمَنِ مُحْدَثٍ ” يأمرهم وينهاهم ويذكرهم ما ينفعهم ويضرهم. ” إِلَّا كَانُوا عَنْهُ مُعْرِضِينَ ” بقلوبهم وأبدانهم.
هذا إعراضهم عن الذكر المحدث الذي جرت العادة أنه يكون موقعه أبلغ من غيره فكيف بإعراضهم عن غيره. وهذا لأنهم لا خير فيهم ولا تنجع فيهم المواعظ ولهذا قال:

6″ فَقَدْ كَذَّبُوا ” أي: بالحق وصار التكذيب لهم سجية, لا تتغير ولا تتبدل. ” فَسَيَأْتِيهِمْ أَنْبَاءُ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ ” أي: سيقع بهم العذاب ويحل بهم ما كذبوا به فإنهم قد حقت عليهم, كلمة العذاب. قال الله منبها على التفكر, الذي ينفع صاحبه:

7″ أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الْأَرْضِ كَمْ أَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ ” من جميع أصناف النباتات, حسنة المنظر, كريمة في نفعها.

8″ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً ” على إحياء الله الموتى بعد موتهم, كما أحيا الأرض بعد موتها ” وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُؤْمِنِينَ ” كما قال تعالى ” وَمَا أَكْثَرُ النَّاسِ وَلَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِينَ “

9″ وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ ” الذي قد قهر كل مخلوق ودان له العالم العلوي والسفلي.
” الرَّحِيمِ ” الذي وسعت رحمته كل شيء ووصل جوده إلى كل حي العزيز الذي أهلك الأشقياء بأنواع العقوبات الرحيم بالسعداء حيث أنجاهم من كل شر وبلاء.

10أعاد الباري تعالى قصة موسى وثناها في القرآن ما لم يثن غيرها لكونها مشتملة على حكم عظيمة وعبر وفيها نبأه مع الظالمين والمؤمنين. وهو صاحب الشريعة الكبرى وصاحب التوراة أفضل الكتب بعد القرآن فقال: واذكر حالة موسى الفاضلة وقت نداء الله إياه حين كلمه ونبأه وأرسله فقال: ” أَنِ ائْتِ الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ” الذين تكبروا في الأرض, وعلوا على أهلها وادعى كبيرهم الربوبية.

11″ قَوْمَ فِرْعَوْنَ أَلَا يَتَّقُونَ ” أي: قل لهم, بلين قول, ولطف عبارة ” أَلَا تَتَّقُونَ ” الله الذي خلقكم ورزقكم, فتتركون ما أنتم عليه من الكفر.

12فقال موسى عليه السلام معتذرا من ربه ومبينا لعذره وسائلا له المعونة على هذا الحمل الثقيل:

13 ” قَالَ رَبِّ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُكَذِّبُونِ وَيَضِيقُ صَدْرِي وَلَا يَنْطَلِقُ لِسَانِي ”  وقال ” رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِي يَفْقَهُوا قَوْلِي وَاجْعَلْ لِي وَزِيرًا مِنْ أَهْلِي هَارُونَ أَخِي ” .
” فَأَرْسِلْ إِلَى هَارُونَ “.
فأجاب الله طلبته, ونبأ أخاه, كما نبأه ” فَأَرْسِلْهُ مَعِيَ رِدْءًا ”
أي: معاونا لي على أمري

14″ وَلَهُمْ عَلَيَّ ذَنْبٌ ” أي: في قتل القبطي ” فَأَخَافُ أَنْ يَقْتُلُونِ “

15″ قَالَ كَلَّا ” أي: لا يتمكنون من قتلك فإنا سنجعل لكما سلطانا فلا يصلون إليكما أنتما ومن اتبعكما الغالبون.
ولهذا لم يتمكن فرعون من قتل موسى مع منابذته له غاية المنابذ, وتسفيه رأيه, وتضليله وقومه. ” فَاذْهَبَا بِآيَاتِنَا ” الدالة على صدقكما وصحة ما جئتما به. ” إِنَّا مَعَكُمْ مُسْتَمِعُونَ ” أحفظكما وأكلؤكما.

16″ فَأْتِيَا فِرْعَوْنَ فَقُولَا إِنَّا رَسُولُ رَبِّ الْعَالَمِينَ ” أي: أرسلنا إليك, لتؤمن به وبنا, وتنقاد لعبادته وتذعن لتوحيده.

17″ أَنْ أَرْسِلْ مَعَنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ ” فكف عنهم عذابك, وارفع عنهم يدك ليعبدوا ربهم ويقيموا أمر دينهم.

18، 19فلما جاء فرعون, وقالا له ما قال الله لهما لم يؤمن فرعون ولم يلن وجعل يعارض موسى بقوله ” قَالَ أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيدًا ” أي: ألم ننعم عليك ونقم بتربيتك منذ كنت وليدا في مهدك ولم تزل كذلك. ” وَلَبِثْتَ فِينَا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ وَفَعَلْتَ فَعْلَتَكَ الَّتِي فَعَلْتَ ” وهي قتل موسى للقبطي حين استغاثه الذي من شيعته, على الذي من عدوه ” فَوَكَزَهُ مُوسَى فَقَضَى عَلَيْهِ ” الآية. ” وَأَنْتَ مِنَ الْكَافِرِينَ ” أي: وأنت إذ ذاك طريقك طريقنا وسبيلك سبيلنا في الكفر فأقر على نفسه بالكفر من حيث لا يدري.

لمسات بيانية
آية (4):

*ما دلالة استخدام خاضعين في الآية (فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ (4) الشعراء) ولم يقل خاضعة ؟(د.فاضل السامرائى)

عندنا حكم نحوي أنه قد يكتسب المضاف من المضاف إليه التذكير أو التأنيث بشروط منها أن يكون المضاف صالحاً للحذف وإقامة المضاف إليه مقامه أو يكون المضاف كل المضاف إليه أو بعضه. في اللغة أمثلة كثيرة قال تعالى (فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ (4) الشعراء) لم يقل خاضعة جعل الخضوع للمضاف إليه (خاضعين) هذا يجوز لأن هذا جزء، الأعناق جزء من الإنسان. ومن الشواهد النحوية: (كما شرقت صدر القناة من الدم) الصدر مذكر وشرقت مؤنثة لأن القناة مؤنثة والصدر جزء.

لمسات بيانية
آية ( 10):

*(إذ) في الآية  ما دلالتها؟(د.حسام النعيمى)

للتوكيد بمعنى: أُذكر هذا الأمر. (إذ) تأتي دائماً بمعنى أُذكر كذا لأنه أحياناً تكون في البداية كما قلت بالنسبة لموسى (طسم (1) تِلْكَ آَيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ (2) لَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ أَلَّا يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ (3) إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّمَاءِ آَيَةً فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ (4) الشعراء) لما انتهى من هذا المشهد السماوي بدأ (وَإِذْ نَادَى رَبُّكَ مُوسَى أَنِ ائْتِ الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (10)) واذكر هذا الأمر

لمسات بيانية

آية (16):
*ما الفرق بين الآيتين (فَأْتِيَاهُ فَقُولَا إِنَّا رَسُولَا رَبِّكَ (47) طه) (فَأْتِيَا فِرْعَوْنَ فَقُولَا إِنَّا رَسُولُ رَبِّ الْعَالَمِينَ (16) الشعراء)؟(د.فاضل السامرائى)

ومرة قال (فَقَالَ إِنِّي رَسُولُ رَبِّ الْعَالَمِينَ (46) الزخرف). السؤال أثير عدة مرات وأجبنا عنه ونحيب عنه الآن. أولاً كلمة رسول في اللغة تأتي للمفرد والمثنى والجمع والمصدر، عندنا كلمات مثل خصم تأتي مفرد وتأتي جمع (وَهَلْ أَتَاكَ نَبَأُ الْخَصْمِ (21) ص)، ضيف تأتي مفرد وتأتي جمع (قَالَ إِنَّ هَؤُلاء ضَيْفِي فَلاَ تَفْضَحُونِ (68) الحجر)، طفل تأتي مفرد وتأتي جمع (أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء (31) النور). إذن كلمة رسول في اللغة تأتي للمفرد والجمع والمثنى. هنالك كلمات تأتي للمفرد والجمع مثل كلمة بشر تأتي للمفرد والجمع (فَقَالُوا أَبَشَرًا مِّنَّا وَاحِدًا نَّتَّبِعُهُ (24) القمر) (فَقَالُوا أَنُؤْمِنُ لِبَشَرَيْنِ مِثْلِنَا (47) المؤمنون) (بَلْ أَنتُم بَشَرٌ مِّمَّنْ خَلَقَ (18) المائدة). كلمة رسول تأتي مفرد ومثنى وجمع ومصدر يمكن أن نقول هذا رسول وهذان رسول وهؤلاء رسول . بمعنى رسالة إذن من حيث اللغة لا اشكال في السؤال. لكن يبقى السؤال لماذا الاختلاف؟ في الشعراء قال (إنا رسول)، في طه (إنا رسولا)، في الزخرف (إني رسول). في الشعراء ورد ذكر لهارون مع موسى لكن أكثر الشيء مبني على الوحدة لا على التثنية. قال تعالى على لسان موسى عليه السﻻم في الشعراء (قَالَ رَبِّ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُكَذِّبُونِ (12) وَيَضِيقُ صَدْرِي وَلَا يَنْطَلِقُ لِسَانِي فَأَرْسِلْ إِلَى هَارُونَ (13) وَلَهُمْ عَلَيَّ ذَنْبٌ فَأَخَافُ أَنْ يَقْتُلُونِ (14) قَالَ كَلَّا فَاذْهَبَا بِآَيَاتِنَا إِنَّا مَعَكُمْ مُسْتَمِعُونَ (15) فَأْتِيَا فِرْعَوْنَ فَقُولَا إِنَّا رَسُولُ رَبِّ الْعَالَمِينَ (16) أَنْ أَرْسِلْ مَعَنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ (17)) ثم ينطلق الكلام للمفرد موسى فقط والنقاش مع فرعون من موسى علبه السﻻم فقط {قَالَ أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيدًا وَلَبِثْتَ فِينَا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ (18) …. الى أيه (36)} إذن ذكر هارون في البداية في آية أو آيتين ثم انتقل إلى موسى في حين بنى الكلام في طه على التثنية أصلاً ويستمر على التثنية {اذْهَبْ أَنْتَ وَأَخُوكَ بِآَيَاتِي وَلَا تَنِيَا فِي ذِكْرِي (42) اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى (43) فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَيِّنًا لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى (44)}
في الشعراء قال {وَلَهُمْ عَلَيَّ ذَنْبٌ فَأَخَافُ أَنْ يَقْتُلُونِ (14)} ، في طه (قَدْ جِئْنَاكَ بِآَيَةٍ مِنْ رَبِّكَ) في الشعراء (قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكَ بِشَيْءٍ مُبِينٍ)، في طه {قَالُوا إِنْ هَذَانِ لَسَاحِرَانِ يُرِيدَانِ أَن يُخْرِجَاكُم مِّنْ أَرْضِكُم بِسِحْرِهِمَا وَيَذْهَبَا بِطَرِيقَتِكُمُ الْمُثْلَى (63)} في الشعراء {يُرِيدُ أَنْ يُخْرِجَكُمْ مِنْ أَرْضِكُمْ بِسِحْرِهِ} فلما بنى الكلام في طه على التثنية قال (إنا رسولا) ولما في الشعراء ورد ذكر لهارون لكن بعدها استمر الكلام على موسى فقال قال (إنا رسول) وكلمة رسول تحتمل التثنية، أما في الزخرف فلم يرد ذكر لهارون مع موسى عليه السﻻم فقال (إني رسول). إذن كل تعبير مناسب للسياق الذي وردت فيه الكلمة

انفرادات سورة الشعراء (مواضع وحيدة)

⬅ {مِنْ ذِكْرٍ مِنَ الرَّحْمنِ مُحْدَثٍ (5) ليس في القرآن غيره.

⬅{فَقَدْ كَذَّبُوا فَسَيَأْتِيهِمْ (6)} ليس في القرآن غيره.

متشابهات

” طسم ” ( بداية سورتى القصص , الشعراء )

” تِلْكَ ءِايَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِين ” ( القصص 2 , الشعراء 2 , يوسف 1 )
◀” تِلْكَ ءَايَاتُ الْكِتَابِ الْحَكِيم ” (يونس 1 , لقمان 2)
◀” تِلْكَ ءَايَاتُ الْكِتَاب ” (الرعد 1)
◀” تِلْكَ ءَايَاتُ الْكِتَابِ وَقُرْءَانٍ مُبِين ” (الحجر 1)
◀”تِلْكَ ءَايَاتُ الْقُرْءَانِ وَكِتَابٍ مُبِين ” (النمل 1)

” لَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ ” ( الشعراء 3)
◀” فَلَعَلَّكَ ” (الكهف 6)

” وَمَا يَأتِيهِم مِن ذِكْرٍ مِنَ الرَّحْمَنِ مُحْدَثٍ ” (الشعراء 5)
◀” مَا يَأتِيهِم مِن ذِكْرٍ مِن رَبِّهِم مُحْدَثٍ ” (الأنبياء 2)

” فَقَدْ كَذَّبُوا فَسَيَأتِيهِمْ أنبَؤُا مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِءُون ” (الشعراء 6)
◀” فَقَدْ كَذَّبُوا بِالْحَقِّ لَمَّا جَآءَهُمْ فَسَوْفَ يَأتِيهِمْ أنبَؤُا مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِءُون ” (الأنعام 5)

” كَمْ َأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوْجٍ كَرِيم ” ( الشعراء 7)
◀”فَأنبَتْنَا ” (لقمان 10 )
◀”وَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيج ” ( ق 7 )
◀”وَأنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ شَىْءٍ مَوْزُون ” ( الحجر 19 )

” إنَّ فِى ذَلِكَ لآيَةً وَمَا كَانَ أكْثَرُهُم مُؤْمِنِين ” ( الشعراء 8 , 67 , 103 , 121 , 139 , 158 , 174 , 190 )

” وَإنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيم ” ( الشعراء 9 , 68 , 104 , 122 , 140 , 159 , 175 , 191 )

” قَالَ كَلاَّ ” (الشعراء 15، 62)

” فَأتِيَا فِرْعَوْنَ فَقُولاَ إنَّا رَسُولُ رَبِّ الْعَالَمِينَ ” ” أنْ أرْسِلْ مَعَنَا بَنِى إسْرَائِيل ” (الشعراء 16 , 17)
◀” فَأتِيَاهُ فَقُولاَ إنَّا رَسُولاَ رَبِّكَ فَأرْسِلْ مَعَنَا بَنِى إسْرَائِيل ” (طه 47)
—————————————————–

معانى كلمات الوجه الثاني

-الضّالين:- المخطئين لا المتعمّدين

-عبّدت بني إسرائيل:- اتـّخذتهم عبيدا لك مستذلـّين

-نزع يده:- أخرجها من جيبه

-هي بيضاء:- بياضا نورانيا يغشى الأبصار

-للملأ:- وجوه القوم وسادتهم

-أرجه وأخاه:- أخِرْ أمرهما ولا تعجل بعقوبتهما

-حاشرين:- الشّـرَط يجمعون كل السّحرة

-هل أنتم مجتمعون:- حثّ على الإجتماع واستعجالٌ له

تفسير مبسط للوجه الثاني

20قال: موسى ” فَعَلْتُهَا إِذًا وَأَنَا مِنَ الضَّالِّينَ ” أي: عن غير كفر وإنما كان عن ضلال وسفه فاستغفرت ربي فغفر لي

21″ فَفَرَرْتُ مِنْكُمْ لَمَّا خِفْتُكُمْ ” حين تراجعتم بقتلي فهربت إلى مدين ومكثت سنين ثم جئتكم. ” فَوَهَبَ لِي رَبِّي حُكْمًا وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُرْسَلِينَ ”
فالحاصل أن اعتراض فرعرن على موسى اعتراض جاهل أو متجاهل . فإنه جعل المانع من كونه رسولا أن جرى منه القتل
فبين له موسى أن قتله كان على وجه الضلال والخطأ الذي لم يقصد نفس القتل. وأن فضل الله تعالى غير ممنوع منه أحد فلم منعتم ما منحني الله من الحكم والرسالة؟ بقي عليك يا فرعون إدلاؤك بقولك: ” أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيدًا ” وعند التحقيق يتبين أن لا منة لك فيها ولهذا قال موسى:

22″ وَتِلْكَ نِعْمَةٌ تَمُنُّهَا عَلَيَّ أَنْ عَبَّدْتَ بَنِي إِسْرَائِيلَ ” أي: تدلي علي بهذه المنة لأني سخرت بني إسرائيل وجعلتهم لك بمنزلة العبيد. وأنا قد أسلمتني من تعبيدك وتسخيرك وجعلتها علي نعمة. فعند التصور يتبين أن الحقيقة أنك ظلمت هذا الشعب الفاضل وعذبتهم وسخرتهم بأعمالك.
وأنا قد سلمني الله من أذاك مع وصول أذاك لقومي. فما هذه المنة التي تمن بها وتدلي بها؟

23″ قَالَ فِرْعَوْنُ وَمَا رَبُّ الْعَالَمِينَ ” وهذا إنكار منه لربه ظلما وعلوا مع تيقن صحة ما دعاه إليه موسى فقال:

24″ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا ” أي: الذي خلق العالم العلوي والسفلي ودبره بأنواع التدبير ورباه بأنواع التربيةومن جملة ذلك أنتم أيها المخاطبون فكيف تنكرون خالق المخلوقات وفاطر الأرض والسماوات ” إِنْ كُنْتُمْ مُوقِنِينَ ”
فقال فرعون متجرهما ومعجبا بقوله:

25″ أَلَا تَسْتَمِعُونَ ” ما يقول هذا الرجل

26فقال موسى ” رَبُّكُمْ وَرَبُّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ ” تعجبتم أم لا استكبرتم أم أذعنتم

27فقال فرعون معاندا للحق,, قادحا بمن جاء به: ” إِنَّ رَسُولَكُمُ الَّذِي أُرْسِلَ إِلَيْكُمْ لَمَجْنُونٌ ” حيث قال خلاف ما نحن عليه وخالفنا فيما ذهبنا إليه. فالعقل عنده وأهل العقل, من زعموا أنهم لم يخلقوا أو أن السماوات والأرض ما زالتا موجودتين من غير موجد وأنهم بأنفسهم خلقوا من غير خالق.
والعقل عنده أن يعبد المخلوق الناقص من جميع الوجوه.
والجنون عنده أن يثبت الرب الخالق للعالم العلوي والسفلي المنعم بالنعم الظاهرة والباطنة ويدعى إلى عبادته. وزين لقومه هذا القول وكانوا سفهاء الأحلام, خفيفي العقول ” فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ ” فقال موسى عليه السلام مجيبا لإنكار فرعون وتعطيله لرب العالمين:

28″ رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَمَا بَيْنَهُمَا” من سائر المخلوقات ” إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ ” فقد أديت لكم من البيان والتبيين ما يفهمه كل من له أدنى مسكة من عقل. فما بالكم تتجاهلون فيما أخاطبكم به؟. وفيه إيماء وتنبيه إلى أن الذي رميتم به موسى من الجنون أنه داؤكم فرميتم أزكى الخلق عقلا وأكملهم علما. والحال أنكم, أنتم المجانين حيث ذهبت عقولكم إلى إنكار أظهر الموجودات خالق الأرض والسماوات وما بينهما فإذا جحدتموه, فأي شيء تثبتون؟
وإذا جهلتموه فأي شيء تعلمون؟وإذا لم تؤمنوا به وبآياته فبأي شيء – بعد الله وآياته – تؤمنون؟
تالله إن المجانين الذين بمنزلة البهائم أعقل منكم وإن الأنعام السارحة أهدى منكم.

29فلما خنقت فرعون الحجة وعجزت قدرته وبيانه عن المعارضة ” قَالَ ” متوعدا لموسى بسلطانه ” لَئِنِ اتَّخَذْتَ إِلَهًا غَيْرِي لَأَجْعَلَنَّكَ مِنَ الْمَسْجُونِينَ “زعم – قبحه الله – أنه قد طمع في إضلال موسى وأن لا يتخذ إلها غيره وإلا فقد تقرر أنه هو ومن معه على بصيرة من أمرهم.

30فقال له موسى: ” أَوَلَوْ جِئْتُكَ بِشَيْءٍ مُبِينٍ ” أي: آية ظاهرة جلية على صحة ما جئت به من خوارق العادات.

31″ قَالَ فَأْتِ بِهِ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ”

32″فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ ” أي: ذكر الحيات.
” مُبِينٌ ” ظاهر لكل أحد لا خيال ولا تشبيه.

33″ وَنَزَعَ يَدَهُ ” من جيبه ” فَإِذَا هِيَ بَيْضَاءُ لِلنَّاظِرِينَ ” أي: لها نور عظيم لا نقص فيه لمن نظر إليها

34″ قَالَ ” فرعون ” لِلْمَلَإِ حَوْلَهُ ” معارضا للحق ومن جاء به. “يُرِيدُ أَنْ يُخْرِجَكُمْ مِنْ أَرْضِكُمْ ” موه عليهم لعلمه بضعف عقولهم أن هذا من جنس ما يأتي به السحرة لأنه من المتقرر عندهم أن السحرة يأتون من العجائب بما لا يقدر عليه الناس وخوفهم أن قصده بهذا السحر, التوصل إلى إخراجهم من وطنهم ليجدوا ويجتهدوا في معاداة من يريد إجلاءهم عن أولادهم وديارهم. ” فَمَاذَا تَأْمُرُونَ ” أن نفعل به؟

36″ قَالُوا أَرْجِهْ وَأَخَاهُ ” أي: أخرهما ” وَابْعَثْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ ” جامعين للناس

37″ يَأْتُوكَ بِكُلِّ سَحَّارٍ عَلِيمٍ ” أي: ابعث في جميع مدنك التي هي مقر العلم ومعدن السحر, من يجمع لك كل ساحر ماهر, عليم في سحره فإن الساحر يقاتل بسحر من جنس سحره. وهذا من لطف الله أن يرى العباد بطلان ما موه به فرعون الجاهل الضال المضل أن ما جاء به موسى سحر قيضهم أن جمعوا أهل المهارة بالسحر لينعقد المجلس عن حضرة الخلق العظيم فيظهر الحق على الباطل ويقر أهل العلم وأهل الصناعة بصحة ما جاء به موسى وأنه ليس بسحر. فعمل فرعون برأيهم, فأرسل في المدائن من يجمع السحرة واجتهد في ذلك وجد.

38″ فَجُمِعَ السَّحَرَةُ لِمِيقَاتِ يَوْمٍ مَعْلُومٍ ” قد واعدهم إياه موسى وهو يوم الزينة الذي يتفرغون فيه من أشغالهم.

39″ وَقِيلَ لِلنَّاسِ هَلْ أَنْتُمْ مُجْتَمِعُونَ ” أي: نودي بعموم الناس بالاجتماع في ذلك اليوم الموعود.

لمسات بيانية

آية (20):
*ما الفرق بين معنى الضلال في الفاتحة (ولا الضالين) و قوله تعالى (قَالَ فَعَلْتُهَا إِذًا وَأَنَا مِنَ الضَّالِّينَ (20) الشعراء) و(وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى (7) الضحى)؟(د.حسام النعيمى)

معنى الضلال في الآيات الثلاث واحد وهو عدم معرفة شرع الله سبحانه وتعالى. فموسى عليه السلام فعل هذا قبل النبوة فهو لا يعرف شرع الله، والرسول ﷺ لما يقول له الله عز وجل (ووجدك ضالاً فهدى) يعني لم تكن عارفاً شرع الله تعالى فهداك إلى معرفة شرع الله بالنبوة. فاضللال هنا عدم معرفة شرع الله وليس الضلال معناه الفسق والفجور وعمل المنكرات وإنما هو الجهل بشرع الله سبحانه وتعالى: غير الضالين، وموسى عليه السﻻم قبل النبوة فعل هذا  فكان جاهلاً بشرع الله ومحمد ﷺ لم يكن يعرف شرع الله تعالى قبل النبوة فالمعنى واحد.

لمسات بيانية

آية (23):
* ما دلالة استخدام (ما) وليس (من) ؟(د.فاضل السامرائى)

(من) لذات من يعقل، للذات، من هذا؟ هذا فلان، من أبوك؟ أبي فلان، من أنت؟ أنا فلان. إذن (من) لذات العاقل سواء كانت إسم استفهام أم شرط أم نكرة موصوفة أم إسم موصول. (ما) تستعمل للسؤال عن ذات غير العاقل مثل ما هذا؟ هذا حصان، ما تأكل؟ آكل كذا. وتستعمل لصفات العقلاء، الذات أي الشخص الكيان. (ما) تستخدم لذات غير العاقل ولصفات العقلاء. لذات غير العاقل مثل الطعام (أشرب ما تشرب) هذه ذات وصفات العقلاء مثل تقول من هذا؟ تقول خالد، ما هو؟ تقول تاجر، شاعر. (فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء (3) النساء) عاقل، صفة، أي انكحوا الطيّب من النساء. (ما) تستخدم لذات غير العاقل وصفاتهم (ما لونه؟ أسود) ولصفات العقلاء (وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا (7) الشمس) الذي سواها هو الله. مهما كان معنى (ما) سواء كانت الذي أو غيره هذه دلالتها (وَمَا خَلَقَ الذَّكَرَ وَالْأُنثَى (3) الليل) من الخالِق؟ الله هو الخالق. إذن (ما) قد تكون لصفات العقلاء ثم قد تكون للسؤال عن حقيقة الشيء (قَالُوا وَمَا الرَّحْمَنُ (60) الفرقان) يسألون عن حقيقته، فرعون قال (وَمَا رَبُّ الْعَالَمِينَ (23) الشعراء) يتساءل عن الحقيقة. وقد يؤتى بها للتفخيم والتعظيم (الْقَارِعَةُ (1)  مَا الْقَارِعَةُ (2) وَمَا أَدْرَاكَ  مَا الْقَارِعَةُ(3) القارعة) (وَأَصْحَابُ الْيَمِينِ مَا أَصْحَابُ الْيَمِينِ (27) الواقعة) تفخيم وتعظيم سواء كان فيما هو مخوف أو فيما هو خير، عائشة قالت أبي وما أبي؟ ذلك والله فرع مديد وطود منيب. فلان ما فلان؟ يؤتى بها للتفخيم والتعظيم (وَأَصْحَابُ الْيَمِينِ مَا أَصْحَابُ الْيَمِينِ (27) الواقعة) (وَأَصْحَابُ الشِّمَالِ مَا أَصْحَابُ الشِّمَالِ (41) الواقعة) ماذا تعرف عن حقيقتهم؟ التعظيم يكون في الخير أو في السوء أو ما يصيبه من السوء، النُحاة ذكروا هذه المعاني لـ (ما) في كتب النحو والبلاغة.

لمسات بيانية

 (32):
*ورد في القرآن الكريم ذكر عصى موسى عليه السلام بأوصاف مختلفة مرة جان ومرة ثعبان ومرة حية فما الفرق بينها؟(د.فاضل السامرائى)

المعنى اللغوي للكلمات: الجان هي الحية السريعة الحركة تتلوى بسرعة، الثعبان هو الحية الطويلة الضخمة الذَّكَر، الحية عامة تشمل الصغيرة والكبيرة فالثعبان حية والجان حية. الحية عامة تطلق على الجميع أما الثعبان فهو الذكر الضخم الطويل والجان هو الحية سريعة الحركة. ننظر كيف استعملها؟

*كلمة ثعبان لم يستعملها إلا أمام فرعون في مكانين (فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُّبِينٌ (107) الأعراف) (فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُّبِينٌ (32) الشعراء) وذلك لإخافة فرعون ثعبان ضخم يُدخل الرهبة في قلبه فذكر الثعبان فقط أمام فرعون.

*كلمة الجان ذكرها في موطن خوف موسى في القصص {وَأَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَلَمَّا رَآهَا تَهْتَزُّ كَأَنَّهَا جَانٌّ وَلَّى مُدْبِرًا وَلَمْ يُعَقِّبْ يَا مُوسَى أَقْبِلْ وَلَا تَخَفْ إِنَّكَ مِنَ الْآمِنِينَ (31)} وفي النمل {فَلَمَّا رَآهَا تَهْتَزُّ كَأَنَّهَا جَانٌّ وَلَّى مُدْبِرًا وَلَمْ يُعَقِّبْ يَا مُوسَى لَا تَخَفْ إِنِّي لَا يَخَافُ لَدَيَّ الْمُرْسَلُونَ (10)} تتلوى وهي عصا واختيار كلمة جان في مقام الخوف ،عصا يلقيها تكون جان واختيار كلمة جان والإنسان يخاف من الجان والخوف والفزع. الجان دلالة الحركة السريعة، عصاه تهتز بسرعة. الجان يخيف أكثر من الثعبان فمع الخوف استعمل كلمة جان وسمي جان لأنه يستتر بمقابل الإنس (الإنس للظهور والجن للستر) هذا من حيث اللغة.

?سؤال: كيف رآها وفيها معنى الإستتار؟
قد يظهر الجان بشكل أو يتشكل بشكل من الأشكال. كلمة (فَلَمَّا رَآهَا تَهْتَزُّ كَأَنَّهَا جَانٌّ) إضافة إلى أنها حية صغيرة تتلوى بسرعة إضافة إلى إيحائها اللغوي يُدخل الفزع لذلك استعملها في مكان (يَا مُوسَى أَقْبِلْ وَلَا تَخَفْ).
كلمة ثعبان أو حية لا تعطي هذه الدلالة. أناس كثيرون يمسكون الحية أو الثعبان ويقتلونها وفي الهند يمسكون بالثعبان. كل كلمة جعلها تعالى في مكانها.

*الحية جاءت في مكان واحد لبيان قدرة الله تعالى (فَأَلْقَاهَا فَإِذَا هِيَ حَيَّةٌ تَسْعَى (20) قَالَ خُذْهَا وَلَا تَخَفْ سَنُعِيدُهَا سِيرَتَهَا الْأُولَى (21) طه) لم يقل أن موسى هرب أو فزع. ذكر ثعبان مع فرعون لأنه مخيف وذكر جان مع موسى لأنها تدخل الرعب على قلب موسى. ذكر ثعبان مرتين أمام فرعون وجان مرتين أمام موسى.

?سؤال: لماذا لم يذكر جان مع فرعون؟
لأنه مع الملأ الموجودين إذا كانوا مئات وتأتي بجان واحد ماذا يؤثر؟ لذا اختار ثعبان لأنه يحتاج إلى ضخامة وقوة.

لمسات بيانية

آية (36):
*ما الفرق بين(أَرْجِهْ وَأَخَاهُ وَابْعَثْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ ﴿36﴾ يَأْتُوكَ بِكُلِّ سَحَّارٍ عَلِيمٍ(37)) – (أَرْجِهْ وَأَخَاهُ وَأَرْسِلْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ ﴿111﴾ يَأْتُوكَ بِكُلِّ سَاحِرٍ عَلِيمٍ(112))؟(د.أحمد الكبيسى)

في آية أرسل وساحر في الآية الأخرى ابعث وسحار في نفس القضية. الفرق بينهما كلمة أرسل لعامة الناس عندما يرسل الملك يريد أن يبلغ الناس أمراً يرسل لهم أي رسول يخاطب الجميع لا فرق بين مستمعٍ ومستمع، عندما يكون هناك رجل مهم جداً في الدولة يبعث له وحده مبعوثاً خاصاً فالمبعوث هو لعلية القوم. الله قال (قَالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِ فِرْعَوْنَ ﴿109﴾ الأعراف) هؤلاء الملأ يعني الشخصيات الوزراء كبار التجار كبار الوجهاء كبار الأعيان هؤلاء ملأ هؤلاء يخاطبهم خطاباً خاصاً كل واحد يذهب إليه مبعوث يقول له الملك يقول لك كذا أما عامة الشعب يقف واحد يقرأ عليهم منشور، سابقاً لم يكن هناك إذاعة يقف هذا المرسل في عدة أحياء يتجمع الناس عليه فيقرأ عليهم المنشور هذا مرسل. ولهذا رب العالمين مرة يقول عن النبي صلى الله عليه وسلم (أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولًا مِنْكُمْ ﴿151﴾ البقرة) هذا لعامة الناس ومرة يقول بعثنا.
*عندما يقول بعثنا الخطاب لعلية القوم من قريش الذين أمعنوا في تكذيب الرسول وفعلاً النبي صلى الله عليه وسلم كان يبعث في كل واحد من هؤلاء كبار القوم من قريش يبعث له واحداً أو هو يكلمه يقابله شخصياً ويحاول أن يدعوه إلى الله عز وجل أما عامة الناس يرسل لهم رسول يخاطبهم جمعاً، هذا الفرق بين أرسل وابعث: أرسل لعموم الناس وابعث لخاصة القوم. ولذلك لما قال أرسل قال (يَأْتُوكَ بِكُلِّ سَاحِرٍ عَلِيمٍ) هم بالآلاف ولما قال ابعث قال (يَأْتُوكَ بِكُلِّ سَحَّارٍ عَلِيمٍ)  يعني أئمة السحرة وقادة السحرة والمهمين بهم، هذا الفرق بين (أَرْجِهْ وَأَخَاهُ وَابْعَثْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ ﴿36﴾ يَأْتُوكَ بِكُلِّ سَحَّارٍ عَلِيمٍ) وبين (أَرْجِهْ وَأَخَاهُ وَأَرْسِلْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ ﴿111﴾ يَأْتُوكَ بِكُلِّ سَاحِرٍ عَلِيمٍ).

لمسات بيانية

آية (38):
*(فَجُمِعَ السَّحَرَةُ لِمِيقَاتِ يَوْمٍ مَّعْلُومٍ (38) الشعراء) (قُلْ إِنَّ الْأَوَّلِينَ وَالْآخِرِينَ (49) لَمَجْمُوعُونَ إِلَى مِيقَاتِ يَوْمٍ مَّعْلُومٍ (50) الواقعة) ما الفرق بين استخدام اللام وإلى؟(د.فاضل السامرائى)

اللام قد تكون للتعليل، من معانيها التعليل مثل قولنا جئت للإستفادة هذه لام التعليل وقد تأتي للإنتهاء. أما (إلى) معناها الأساسي الإنتهاء أما اللام فقد تأتي للإنتهاء وضربنا مثلاً (كل يجري لأجل مسمى) و(كل يجري إلى أجل مسمى). تقول أنا أعددتك لهذا اليوم، كنت هيأتك لهذا اليوم،(فَجُمِعَ السَّحَرَةُ لِمِيقَاتِ يَوْمٍ مَّعْلُومٍ (38) الشعراء) جمعناهم لهذا اليوم لغرض هذا اليوم وما فيه حتى نبين حقيقة موسى عليه السﻻم، أعددناهم لهذا ليوم أما تلك الجمع بمعنى الانتهاء إلى يوم القيامة وقسم يقول بمعنى السَوْق -السَوْق إلى ميقات يوم معلوم- (لَمَجْمُوعُونَ إِلَى مِيقَاتِ يَوْمٍ مَّعْلُومٍ (50) الواقعة) أي مسوقون إلى ميقات يوم معلوم، يخرجون من الأجداث سراعاً يتبعون الداعي لا عوج له ثم يأتون إلى مكان محدد يجتمعون فيه، منتهى الغاية. اللام لا تدل على هذا الانتهاء .
جُمِع السحرة لهذا الغرض وليس المقصود مجرد الجمع وإنما لغرض محدد واضح وكأنها لام العلة مثل قولنا أعددتك لهذا اليوم. هنالك معاني تذكر في كتب النحو لمعاني أحرف الجر تتميز في الاستعمال غالباً وأحياناً يكون فيها اجتهادات لأنها تحتمل أكثر من دلالة وحتى النحاة قد يختلفون في الدلالة لأن الجملة قد تحتمل أحياناً أكثر من دلالة ظاهرة أو قطعية.

⭕متشابهات⭕

 ” قَالَ رَبُّ ” (الشعراء 24 , 28)

” قَالَ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إن كُنتُم مُوقِنِين ” (الشعراء 24)

◀” رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ وَمَا بِيْنَهُمَا إن كُنتُم مُوقِنِين ” (الدخان 7)

” قَالَ رَبُّكُمْ وَرَبُ ءَابَآئِكُمُ الأوَّلِين ” (الشعراء 26)
◀ ” ..رَبُّكُمْ وَرَبُ ءَابَآئِكُمُ الأوَّلِين ” (الدخان 8 )

” فَألْقَى عَصَاهُ فَإذَا هِىَ ثُعْبَانٌ مُبِين ” ( الشعراء 32 , الأعراف 107 )

” وَنَزَعَ يَدَهُ فَإذَا هِىَ بَيْضَاءُ لِلنَّاظِرِين ” (الشعراء 33 , الأعراف 108)

” قَالَ لِلْمَلإِ حَوْلَهُ إنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ عَلِيم ” ( الشعراء 34 )
◀” قَالَ الْمَلأُ مِن قَوْمِ فِرْعُوْنَ إنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ عَلِيم ” ( الأعراف 109)

” يُرِيدُ أن يُخْرِجَكُم مِنْ أرْضِكُم بِسْحْرِهِ فَمَاذَا تَأمُرُون ” ( الشعراء 35 )
◀” يُرِيدُ أن يُخْرِجَكُم مِنْ أرْضِكُمْ فَمَاذَا تَأمُرُون ” ( الأعراف 110 )

” قَالُوا أرْجِهْ وَأخَاهُ وَابْعَثْ فِى الْمَدَائِنِ حَاشِرِين ” ( الشعراء 36)
◀” قَالُوا أرْجِهْ وَأخَاهُ وَأرْسِلْ فِى الْمَدَائِنِ حَاشِرِين ” ( الأعراف 111 )

” يَأتُوكَ بِكُلِّ سَحَّارٍ عَلِيم ” ( الشعراء 37 )
◀” يَأتُوكَ بِكُلِّ سَاحِرٍ عَلِيم ” ( الأعراف 112)

تدبر في الايات
?{وتلك نعمة تمنّها عليّ أن عبّدت بني إسرائيل} الطغاة يظنون أن سماحهم لك بتقبيل أياديهم نعمة.. وتعبيدهم لأهلك منّة..ونظرهم إليك مكرمة
/ علي الفيفي

تدبر في الايات
?{قَالَ فَعَلْتُهَا إِذاً وَأَنَا مِنْ الضَّالِّينَ (20)}

1- “قال فعلتها” اعترافك بالخطأ سريعاً .. يطفئ على خصمك فرحة محاصرتك بالبراهين
/ علي الفيفي

2- الاعتراف بالخطأ فضيلة ولو مع الأعداء  هذا موسى نبي الله يعترف بخطأه لفرعون{ قال فعلتها إذاً وأنا من الضالين }
/محمد الربيعة

3- (فعلتها إذاً وأنا من الضالين) الاعتراف بالخطأ شأن الكبار!!
/عايض المطيري

4- قَالَ فَعَلْتُهَا إِذًا وَأَنَا مِنَ الضَّالِّينَ”لا تكابر مهما كان الموقف صعبا، والحالة حرجة
/عبد الله بلقاسم

تدبر في الايات
?{قال لئن اتخذت إلهًا غيري لأجعلنك من المسجونين} وقد اتخذ موسى إلها غيره..فلم يسجنه! أتدري لماذا؟ لأن ملك الملوك قال لموسى : لا تخف
/ علي الفيفي
—————————————–

معانى كلمات الوجه الثالث

*بعزّة فرعون:- بقوّته وعظمته

*تلقف:- تبتلِع بسرعة

*ما يأفكون:- ما يقلبونه عن وجهه بالتـّمْـويه

*لا ضير:- لا ضرر علينا فيما يُـصيبنا

*إنّكم مُـتـّــبعون:- يتّـبعُكُم فِرعون وجُنُوده

*حاشرين:- جامعين للجيش ليتبَعوهُم

*لشرذمة:-:لطائفة قليلة بالنّسبة إلينا

*حاذرون:- مُحترزون . أو مُتأهّبون بالسلاح

*مشرقين:- داخلين في وقت الشّروق

تفسير مبسط للأيات

40″ لَعَلَّنَا نَتَّبِعُ السَّحَرَةَ إِنْ كَانُوا هُمُ الْغَالِبِينَ ” أي: قالوا للناس: اجتمعوا لتنظروا غلبة السحرة لموسى وأنهم ماهرون في صناعتهم فنتبعهم ونعظمهم ونعرف فضيلة علم السحر.
فلو وفقوا للحق, لقالوا, لعلنا نتبع الحق منهم, ولنعرف الصواب. فلذلك ما أفاد فيهم ذلك إلا قيام الحجة عليهم.

41″ فَلَمَّا جَاءَ السَّحَرَةُ ” ووصلوا لفرعون قالوا له: ” أَئِنَّ لَنَا لَأَجْرًا إِنْ كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ ” لموسى؟

42″قَالَ نَعَمْ ” حكم أجر, وثواب ” وَإِنَّكُمْ إِذًا لَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ ” عندي. وعدهم الأجر والقربة منه, ليزداد نشاطهم, ويأتوا بكل مقدورهم, في معارضة ما جاء به موسى. فلما اجتمعوا للموعد هم وموسى وأهل مصر وعظهم موسى وذكرهم وقال: ” وَيْلَكُمْ لَا تَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ كَذِبًا فَيُسْحِتَكُمْ بِعَذَابٍ وَقَدْ خَابَ مَنِ افْتَرَى ” فتنازعوا وتخاصموا ثم شجعهم فرعون وشجع بعضهم بعضا.

43″ قَالَ لَهُمْ مُوسَى أَلْقُوا مَا أَنْتُمْ مُلْقُونَ ” أي: ألقوا كل ما في خواطركم إلقاؤه. ولم يقيدهم بشيء دون شيء, لجزمه ببطلان ما جاءوا به من معارضة الحق.

44″ فَأَلْقَوْا حِبَالَهُمْ وَعِصِيَّهُمْ ” فإذا هي حيات تسعى وسحروا بذلك أعين الناس.
” وَقَالُوا بِعِزَّةِ فِرْعَوْنَ إِنَّا لَنَحْنُ الْغَالِبُونَ ” فاستعانوا بعزة عبد ضعيف عاجز من كل وجه إلا أنه قد تجبر وحصل له صورة ملك وجنود. فغرتهم تلك الأبهة ولم تنفذ بصائرهم إلى حقيقة الأمر.
أو أن هذا قسم منهم بعزة فرعون والمقسم عليه أنهم غالبون.

45″ فَأَلْقَى مُوسَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ ” تبتلع وتأخذ ” مَا يَأْفِكُونَ ” فالتقفت, جميع ما ألقوا, من الحبال والعصي, لأنها إفك, وكذب, وزور وذلك كله, باطل لا يقوم للحق, ولا يقاومه.
فلما رأى السحرة هذة الآية العظيمة, تيقنوا – لعلمهم – أن هذا ليس بسحر, وإنما هو آية من آيات الله, ومعجزة تنبئ بصدق موسى, وصحة ما جاء به.

46″ فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ ” لربهم

47، 48″ قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ الْعَالَمِينَ *رَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ ” وانقمع الباطل في ذلك المجمع وأقر رؤساؤه ببطلانه ووضح الحق, وظهر حتى رأى ذلك الناظرون بأبصارهم. ولكن أبى فرعون إلا عتوا وضلالا وتماديا في غيه وعنادا.
فقال للسحرة:

49″ آمَنْتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَكُمْ ” يتعجب, ويعجب قومه من جراءتهم عليه, وإقدامهم على الإيمان من غير إذنه ومؤامرته.
” إِنَّهُ لَكَبِيرُكُمُ الَّذِي عَلَّمَكُمُ السِّحْرَ ” هذا, وهو الذي جمع السحرة, وملأه, الذين أشاروا عليه بجمعهم من مدائنهم.
وقد علموا أنهم ما اجتمعوا بموسى, ولا رآوه قبل ذلك, وأنهم جاءوا من السحر, بما يحير الناظرين, ويهيلهم, ومع ذلك, فراج عليهم هذا القول, الذي هم بأنفسهم, وقفوا على بطلانه.
فلا يستنكر على أهل هذه العقول, أن لا يؤمنوا بالحق الواضح, والآيات الباهرة, لأنهم لو قال لهم فرعون عن أي شيء كان, إنه على خلاف حقيقته صدقوه. ثم توعد السحرة فقال: ” لَأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلَافٍ ” أي: اليد اليمنى والرجل اليسرى كما يفعل بالمفسد في الأرض. ” وَلَأُصَلِّبَنَّكُمْ أَجْمَعِينَ ” لتختزوا وتذلوا. فقال السحرة – حين وجدوا حلاوة الإيمان, وذاقو لذته-:

51،50″ لَا ضَيْرَ ” أي: لا نبالي بما توعدتنا به ” إِنَّا إِلَى رَبِّنَا مُنْقَلِبُونَ إِنَّا نَطْمَعُ أَنْ يَغْفِرَ لَنَا رَبُّنَا خَطَايَانَا ” من الكفر والسحر وغيرهما ” أَنْ كُنَّا أَوَّلَ الْمُؤْمِنِينَ ” بموسى من هؤلاء الجنود. فثبتهم الله وصبرهم.
فيحتمل أن فرعون فعل ما توعدهم به لسلطانه واقتداره إذ ذاك ويحتمل أن الله منعه منهم.
ثم لم يزل فرعون وقومه مستمرين على كفرهم يأتيهم موسى بالآيات البينات.
وكلما جاءتهم آية وبلغت منهم كل مبلغ وعدوا موسى وعاهدوه لئن كشف الله عنهم, ليؤمنن به وليرسلن معه بني إسرائيل, فيكشفه الله ثم ينكثون. فلما يئس موسى من إيمانهم وحقت عليهم كلمة العذاب وآن لبني إسرائيل أن ينجيهم الله من أسرهم ويمكن لهم في الأرض

52 أوحى الله إلى موسى” أَنْ أَسْرِ بِعِبَادِي ” أي: اخرج ببني إسرائيل أول الليل ليتمادوا,, ويتمهلوا في ذهابهم.
” إِنَّكُمْ مُتَّبَعُونَ ” أي: سيتبعكم فرعون وجنوده. ووقع كما أخبر, فإنهم لما أصبحوا, إذا بنو إسرائيل قد سروا كلهم مع موسى.

53 ، 54″ فَأَرْسَلَ فِرْعَوْنُ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ ” يجمعون الناس ليوقع ببني إسرائيل ويقول مشجعا لقومه ” إِنَّ هَؤُلَاءِ ” أي: بني إسرائيل ” لَشِرْذِمَةٌ قَلِيلُونَ ” .

55″ وَإِنَّهُمْ لَنَا لَغَائِظُونَ ” فلا بد أن ننفذ غيظنا في هؤلاء العبيد الذين أبقوا منا.

56″ وَإِنَّا لَجَمِيعٌ حَاذِرُونَ ” أي: الحذر على الجميع منهم وهم أعداء للجميع والمصلحة مشتركة. فخرج فرعون وجنوده في جيش عظيم ونفير عام لم يتخلف منهم سوى أهل الأعذار, الذين منعهم العجز.

57″ فَأَخْرَجْنَاهُمْ مِنْ جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ ” أي: بساتين مصر وجناتها الفائقة وعيونها المتدفقة وزروع قد ملأت أراضيهم وعمرت بها حاضرتهم وبواديهم.

58″ وَكُنُوزٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ ” يعجب الناظرين ويلهي المتأملين. تمتعوا به دهرا طويلا وقضوا بلذته وشهواته عمرا مديدا على الكفر والفساد والتكبر على العباد والتيه العظيم.

59″ كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا ” أي: هذه البساتين والعيون والزروع والمقام الكريم. ” بَنِي إِسْرَائِيلَ ” الذين جعلوهم من قبل عبيدهم وسخروا في أعمالهم الشاقة. فسبحان من يؤتي الملك من يشاء وينزعه عمن يشاء ويعز من يشاء بطاعته ويذل من يشاء بمعصيته.

60″ فَأَتْبَعُوهُمْ مُشْرِقِينَ ” أي: اتبع قوم فرعون قوم موسى وقت شروق الشمس وساقوا خلفهم محثين على غيظ وحنق قادرين.

لمسات بيانية

آية (41):
*ما الفرق بين الآية (وَجَاء السَّحَرَةُ فِرْعَوْنَ قَالْواْ إِنَّ لَنَا لأَجْرًا إِن كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ (113) الأعراف) و (فَلَمَّا جَاء السَّحَرَةُ قَالُوا لِفِرْعَوْنَ أَئِنَّ لَنَا لَأَجْرًا إِن كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ (41) الشعراء)؟(د.فاضل السامرائى)

إذا رجعنا إلى القصة في السورتين: الشعراء والأعراف. في الشعراء تتسم القصة بسمتين بارزتين أولها التفصيل في سرد الأحداث والآخر قوة المواجهة والتحدي لأن موسى أمام فرعون (قَالَ فِرْعَوْنُ وَمَا رَبُّ الْعَالَمِينَ (23) الشعراء). الآن نأتي في الأعراف ذكر أن ملأ فرعون هم الذين قالوا أن موسى ساحر (قَالَ الْمَلأُ مِن قَوْمِ فِرْعَوْنَ إِنَّ هَـذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ (109)) في الشعراء فرعون هو الذي قال وليس الملأ (قَالَ لِلْمَلَإِ حَوْلَهُ إِنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ (34)) لأن الكلام كان شديداً بينه وبين موسى. في الشعراء ناسب أن يواجهوا فرعون بالقول لأن هو الذي قال. في الأعراف قال (وَجَاء السَّحَرَةُ فِرْعَوْنَ قَالْواْ إِنَّ لَنَا لأَجْرًا إِن كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ (113)) وفي الشعراء قالوا (فَلَمَّا جَاء السَّحَرَةُ قَالُوا لِفِرْعَوْنَ أَئِنَّ لَنَا لَأَجْرًا إِن كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ (41)). هناك لم يقولوا قالوا لفرعون لأن المتكلم كان الملأ لأن القائل الأول ليس فرعون. في الشعراء قالوا لفرعون (أَئِنَّ لَنَا لَأَجْرًا إِن كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ (41)) لم يقولوا إن زيادة في التوكيد وزيادة في سرد الأحداث لما كان التفصيل أكثر قال (أئن). الفرق بين (إن) وأئن، أئن استفهام مضمر (هل تذهب؟) أحياناً حرف الإستفهام يضمر ولا يذكر لكن يفهم من السياق تذهب معي؟ أصلها أتذهب معي؟ إن لنا لأجراً استفهام لكن لم يذكروا همزة الإستفهام. أما في الثانية فالوضع فيه شدة وحدة وتفصيل أكثر والاستفهام أدل على هذا الأمر وصرحوا بالهمزة (أَئِنَّ لَنَا لَأَجْرًا إِن كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ).حتى في الجواب قال في الأعراف (قَالَ نَعَمْ وَإَنَّكُمْ لَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ (114)) وفي الشعراء قال (قَالَ نَعَمْ وَإِنَّكُمْ إِذًا لَّمِنَ الْمُقَرَّبِينَ (42)) أضاف إذن لأن الموقف مختلف يريد أن ينتصر وكان الكلام شديداً مع موسى ولا يمكن أن يواجهه الحجة. ليس هذا فقط وإنما في الشعراء أقسموا بعزة فرعون (فَأَلْقَوْا حِبَالَهُمْ وَعِصِيَّهُمْ وَقَالُوا بِعِزَّةِ فِرْعَوْنَ إِنَّا لَنَحْنُ الْغَالِبُونَ (44)) أما في الأعراف ما قالوا هذا الشيء لأن فرعون في مأزق في المناقشة وصار عصبياً فأقسموا بعزة فرعون ولم يقسموا في الأعراف. ونحتاج للنظر في السورتين بتفصيل.

سؤال: ألا يجعل هذا قائلاً يقول أن هذا يدل على تناقض في القصة الواحدة؟

 التناقض هو أن تذكر أمراً مخالفاً للآخر لكن أن توجز في ذكر الأحداث أو تفصّل هذا ليس تناقضاً. إذا سافرت وعدت تذكر بالتفصيل ماذا حصل معك وتذكر الأشخاص وأحياناً تذكر أنك سافرت يوماً وعدت. هذا ليس تناقضاً والقرآن مرة يستعمل الإجمال ومرة التفصيل

لمسات بيانية

 آية (42):
*ما الفرق بين الآيتين (قَالَ نَعَمْ وَإَنَّكُمْ لَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ {114}) الأعراف و (قَالَ نَعَمْ وَإِنَّكُمْ إِذاً لَّمِنَ الْمُقَرَّبِينَ {42}) الشعراء ؟(د.فاضل السامرائى)

الآيتين في سياق قصة موسى عليه السﻻم وهناك جملة اختلافات في التعبير في القصة. في سورة الأعراف تبدأ القصة بأحداث طويلة ممتدة من مجيء موسى عليه السﻻم إلى فرعون وحتى نهاية فرعون وفيها كلام طويل عن بني إسرائيل. أما في سورة الشعراء فالقصة تأخذ جانب من مقابلة موسى وفرعون وينتهي بنهاية فرعون. وفي كل قصة اختار التعبيرات المناسبة لكل منها. ونلاحظ أن التفصيل في سرد الأحداث في سورة الشعراء أكثر والمواجهة والتحدي بين موسى وفرعون. وعليه فقد انطبعت كل التعبيرات بناء على هذين الأمرين.

في سورة الأعراف إذا استعرضنا الآيات (ثُمَّ بَعَثْنَا مِن بَعْدِهِم مُّوسَى بِآيَاتِنَا إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ فَظَلَمُواْ بِهَا فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ {103} وَقَالَ مُوسَى يَا فِرْعَوْنُ إِنِّي رَسُولٌ مِّن رَّبِّ الْعَالَمِينَ {104}‏         …….رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْراً وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ {126})

126})

وإذا استعرضنا الآيات في سورة الشعراء (وَإِذْ نَادَى رَبُّكَ مُوسَى أَنِ ائْتِ الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ {10} قَوْمَ فِرْعَوْنَ أَلَا يَتَّقُونَ {11} قَالَ رَبِّ إِنِّي أَخَافُ أَن يُكَذِّبُونِ {12} …….  قَالُوا لَا ضَيْرَ إِنَّا إِلَى رَبِّنَا مُنقَلِبُونَ {50} إِنَّا نَطْمَعُ أَن يَغْفِرَ لَنَا رَبُّنَا خَطَايَانَا أَن كُنَّا أَوَّلَ الْمُؤْمِنِينَ {51})

نلاحظ أن التفصيل في التفصيل في سورة الشعراء أكثر وحصلت محاورة بين موسى عليه وفرعون أما في الأعراف فلم يرد ذلك. وفي الشعراء هدد فرعون موسى عليه السﻻم بالسجن

لمسات بيانية

 آية (44):
*هل هناك دلالة لذكر اسم الله العزيز بعد قسم السحرة بعزة فرعون؟(د.فاضل السامرائى)

اختيار هذين الإسمين له سبب ومناسبة: أولاً هذا متناسب مع ثقل التكليف ، فرعون حاكم متجبر يرتدي رداء العزة والسحرة أقسموا (وَقَالُوا بِعِزَّةِ فِرْعَوْنَ إِنَّا لَنَحْنُ الْغَالِبُونَ (44) الشعراء) لما قال بعزة فرعون ربنا قال (الْعَزِيزُ) لا عزيز سواه، ليس هو عزيز وإنما هو العزيز وحده قصراً العزّة له كاملة.

لمسات بيانية

 آية (48):
*في سورة طه (قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ هَارُونَ وَمُوسَى (70)) ووردت (رَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ (48) الشعراء) فما دلالة التقديم والتأخير؟(د.فاضل السامرائى)

ذكرنا في أكثر من مناسبة أن التقديم والتأخير أولاً للعلم ليس بالضرورة أن يتقدم من هو الأفضل أو ما هو أفضل وقد يتقدم المفضول بحسب السياق ويتأخر ما هو أفضل ليس بالضرورة أن يتقدم الأفضل إنما السياق يحدد (هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ فَمِنكُمْ كَافِرٌ وَمِنكُم مُّؤْمِنٌ (2) التغابن) بدأ بالكافر (لَا يَسْتَوِي أَصْحَابُ النَّارِ وَأَصْحَابُ الْجَنَّةِ (20) الحشر) بدأ بأصحاب النار. وذكرنا أمثلة كثيرة . إذن الأمر الذي ينبغي أن يُعرف في التقديم والتأخير أنه ليس بالضرورة أن يتقدم الأفضل وإنما ما يتقضيه السياق، يتقدم الأهم والأهم هو ما يتعلق بالسياق. بالنسبة لهارون وموسى وموسى وهارون ذكرناها في أكثر من مناسبة في سورة طه قدم هارون على موسى (هَارُونَ وَمُوسَى) وفي الشعراء (رَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ). وقسم ذهبوا إلى أنه قدم موسى على هارون في طه لتواصل الفاصلة القرآنية باعتبار أن سورة طه أغلب آياتها في الألف (الفاصلة القرآنية) وفي الشعراء هي هكذا. الحقيقة في هاتين السورتين نلاحظ في سورة طه تكرر ذكر هارون كثيراً وجعله الله تعالى شريكاً لموسى في التبليغ ولم يذكر هذا في الشعراء. على سبيل المثال في طه قال (وَاجْعَلْ لِي وَزِيرًا مِنْ أَهْلِي (29) هَارُونَ أَخِي (30) اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي (31) وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي (32) كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيرًا (33) وَنَذْكُرَكَ كَثِيرًا (34) إِنَّكَ كُنْتَ بِنَا بَصِيرًا (35)  كلها بالتثنية (قَالَ لَا تَخَافَا إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى (46) فَأْتِيَاهُ فَقُولَا إِنَّا رَسُولَا رَبِّكَ فَأَرْسِلْ مَعَنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلَا تُعَذِّبْهُمْ قَدْ جِئْنَاكَ بِآَيَةٍ مِنْ رَبِّكَ وَالسَّلَامُ عَلَى مَنِ اتَّبَعَ الْهُدَى (47) حتى خطاب فرعون كان لهما على سبيل التثنية (قَالَ فَمَنْ رَبُّكُمَا يَا مُوسَى (49) قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى (50) . في الشعراء مرة قال (وَيَضِيقُ صَدْرِي وَلَا يَنْطَلِقُ لِسَانِي فَأَرْسِلْ إِلَى هَارُونَ (13) وَلَهُمْ عَلَيَّ ذَنْبٌ فَأَخَافُ أَنْ يَقْتُلُونِ (14) قَالَ كَلَّا فَاذْهَبَا بِآَيَاتِنَا إِنَّا مَعَكُمْ مُسْتَمِعُونَ (15) فَأْتِيَا فِرْعَوْنَ فَقُولَا إِنَّا رَسُولُ رَبِّ الْعَالَمِينَ (16) أَنْ أَرْسِلْ مَعَنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ (17)) فقط والباقي كل الكلام مع موسى والخطاب موجه إلى موسى (قَالَ لَئِنِ اتَّخَذْتَ إِلَهًا غَيْرِي لَأَجْعَلَنَّكَ مِنَ الْمَسْجُونِينَ (29)) (قَالَ لِلْمَلَإِ حَوْلَهُ إِنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ (34)) لم يقل ساحران في الشعراء التركيز على موسى أما في طه فالتركيز مشترك. هنالك أمر آخر في طه ذكر خوف موسى (فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُّوسَى (67)) لكن لم يذكر أن هارون خاف موسى هو الذي خاف نحن لا نعلم إذا خاف هارون لكنه لم يذكرها وذكر خوف موسى. عندنا تقديم وتأخير، في حالة الخوف يقدّم هارون على موسى وفي حالة عدم الخوف قدم موسى على هارون إضافة إلى السياق إذن الحالتين ليستا متماثلتين. موسى خاف في سورة طه (فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُوسَى (67) قُلْنَا لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنْتَ الْأَعْلَى (68)) قدم هارون على موسى لأن موسى هو الذي خاف فأخّر الخائف. إذن مسألة التقديم والتأخير تراعي سياق الحال الذي يتكلم عنه القرآن الكريم.

سؤال: هل يجوز أن نقول أن للفاصلة القرآنية دخل في هذا التقديم والتأخير؟

نحن لا ننكر، لكن لا ينبغي أن نقول نقصره على الفاصلة القرآنية لأنه أحياناً القرآن يضرب الفاصلة القرآنية إذا اقتضى الأمر (وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي (32)) (وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي (39)) ليس فيها مراعاة للفاصلة وكثيراً في القرآن لا ينظر إلى الفاصلة القرآنية.

?فى مداخلة مع د.فاضل السامرائى : هناك في قصة السحرة الذين جاء بهم فرعون مرة قالوا (قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ الْعَالَمِينَ (47) رَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ (48) الشعراء) ومرة قالوا (قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ هَارُونَ وَمُوسَى (70) طه) فعندنا سبعين ساحراً منهم من قال (قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ هَارُونَ وَمُوسَى) ومنهم من قال (رَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ) قال بعض المفسرين أن الله تعالى حتى ينقل لنا الصورة كاملة نقلها بهذين الشكلين حتى يأتي لنا بالصورة كاملة لأنه ليس كل السحرة قالوا نفس القول؟ جمع الله تعالى الآيتين فأعطانا الصورة كاملة عما قاله السحرة؟

لمسات بيانية

 آية (52):

*(وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَسْرِ بِعِبَادِي إِنَّكُم مُّتَّبَعُونَ (52) الشعراء) وفي الدخان (فَأَسْرِ بِعِبَادِي لَيْلًا إِنَّكُم مُّتَّبَعُونَ (23)) المعروف أن السرى يكون ليلاً فلماذا قال ليلاً ولماذا لم يقل ليلاً في آية سورة الشعراء؟ (د.فاضل السامرائى)

هذا الظرف المؤكِّد.
قسم يقول أن هذا من باب التوكيد، الإسراء بالليل والسؤال عن آيتين في إحداهما لم يقل ليلاً (وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَسْرِ بِعِبَادِي إِنَّكُمْ مُتَّبَعُونَ (52) فَأَرْسَلَ فِرْعَوْنُ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ (53 :الشعراء) وفي الدخان قال ليلاً (فَدَعَا رَبَّهُ أَنَّ هَؤُلَاءِ قَوْمٌ مُجْرِمُونَ (22) فَأَسْرِ بِعِبَادِي لَيْلًا إِنَّكُمْ مُتَّبَعُونَ (23)  نفهم من الناحية النحوية ما معنى خرجت ليلاً أو جئت ليلاً؟ هذا ما قرره النحاة سيبويه وغيره عندما تقول ليلاً أو صباحاً أو جئت صباحاً هذا يعني إما في يومك أو في يوم بعينه. جئت صباحاً تتكلم عن يوم يعني اليوم، تتكلم مثلاً عن يوم مثلاً الجمعة تقول جئت صباحاً، أو إذا قلت جئت ليلاً يعني ليلتك هذه. لكن جئت في ليل أو في صباح تعني أيّ ليل أو أيّ صباح، هذه قاعدة مقررة في النحو. (وَجَاؤُواْ أَبَاهُمْ عِشَاء يَبْكُونَ (16) يوسف) يعني عشاء ذلك اليوم الذي خرجوا فيه. إذن لما أقول أُخرج ليلاً يعني هذا اليوم الذي أكلمك الآن فيه، ليلاً وصباحاً ومساءً هذه مقررة، إذا أردت مساء ليلتك أو مساء يوم بعينه أو ليل يومك أو ليلة بعينها هذا كله يدخل فيه. إذن عندنا أمرين: أسر ليلاً يعني الليلة هذه، (أسر بعبادي) ليس فيها وقت محدد. قال في الشعراء (وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَسْرِ بِعِبَادِي إِنَّكُمْ مُتَّبَعُونَ (52) فَأَرْسَلَ فِرْعَوْنُ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ (53) إِنَّ هَؤُلَاءِ لَشِرْذِمَةٌ قَلِيلُونَ (54) وَإِنَّهُمْ لَنَا لَغَائِظُونَ (55)) إذن فيها متسع حتى يجمع فرعون جماعته ويرسل في المدائن. وفي الدخان قال (وَاتْرُكِ الْبَحْرَ رَهْوًا) هذا أمر وقع هذا أسرع، هذا تصوير للحادثة في ليلة حدوثها عندما قال اليوم يعني اليوم تخرد وكأن سورة الشعراء وحيٌ من الله ليجهز نفسه حتى يأتي الأمر، بينما الكلام قبلها على السحرة (إِنَّهُ لَكَبِيرُكُمُ الَّذِي عَلَّمَكُمُ السِّحْرَ (49)) كلام عام ووراءها قال (فَأَرْسَلَ فِرْعَوْنُ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ (53) هَؤُلَاءِ لَشِرْذِمَةٌ قَلِيلُونَ (54) وَإِنَّهُمْ لَنَا لَغَائِظُونَ (55)) تكلم كلاماً آخر وليس فيها الأمر بالخروج هذه الليلة والآن فرعون عنده متسع في الكلام وإرسال في المدائن. (وَاتْرُكِ الْبَحْرَ رَهْوًا إِنَّهُمْ جُنْدٌ مُغْرَقُونَ (24) كَمْ تَرَكُوا مِنْ جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (25) وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ (26) وَنَعْمَةٍ كَانُوا فِيهَا فَاكِهِينَ (27) كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا قَوْمًا آَخَرِينَ (28) فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمُ السَّمَاءُ وَالْأَرْضُ وَمَا كَانُوا مُنْظَرِينَ (29) الدخان) فإذن ليلاً الآن تخرج هذه الليلة والسياق واضح.

 (موضع وحيد)
انفرادات سورة الشعراء

{فَلَسَوْفَ تَعْلَمُونَ (49)}
ليس في القرآن فَلَسَوْفَ باللام غيره.

⭕متشابهات⭕
متشابهات سورة الشعراء

” فَلَمَّا جَاءَ السَّحَرَةُ قَالُوا لِفِرْعَوْنَ أئِنَّ لَنَا لأجْرًا إن كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِين ” ( الشعراء 41 )

◀” وَجَاءَ السَّحَرَةُ فِرْعَوْنَ قَالُوا إنَّ لَنَا لأجْرًا إن كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِين ” ( الأعراف 113 )

“قَالَ نَعَمْ وَإنَّكُمْ إذًا لَمِنَ الْمُقَرَّبِين ” ( الشعراء 42 )
◀” قَالَ نَعَمْ وَإنَّكُمْ لَمِنَ الْمُقَرَّبِين ” (الأعراف 114)

” قَالَ لَهُم مُوسَى ألْقُوا مَا أنتُم مُلْقُون ” ( الشعراء 43 , يونس 80 )

” فَألْقَى مُوسَى عَصَاهُ فَإذَا هِىَ تَلْقَفُ مَا يَأفِكُون ” ( الشعراء 45 )
◀” وَأوْحَيْنَا إلَى مُوسَى أنْ ألْقِ عَصَاكَ فَإذَا هِىَ تَلْقَفُ مَا يَأفِكُون ” ( الأعراف 117 )

” فَألْقِىَ السَّحَرَةُ سَاجِدِين ” ( الشعراء 46)
◀ ” وَألْقِىَ ” (الأعراف) 120)
◀ ” سُجَّدًا ” (طه 70)

” قَالُوا ءَامَنَّا بِرَبِّ الْعَالَمِين ” ( الشعراء 47 , الأعراف 121 )
◀” قَالُوا ءَامَنَّا بِرَبِّ هَارُون وَمُوسَى ” ( طه 70 )

” رَبِّ مُوسَى وَهَارُون ” ( الشعراء 48 , الأعراف 122 )

” قَالَ ءَامَنتُمْ لَهُ قَبْلَ أن ءَاذَنَ لَكُمْ إنَّهُ لَكَبِيرُكُمُ الَّذِى عَلَّمَكُمُ السِّحْرَ فَلَسَوْفَ تَعْلَمُونَ لأُقَطِعَنَّ أيْدِيَكُمْ وَأرْجُلَكُم مِنْ خِلافٍ وَلأُصَلِّبَنَّكُمْ أجْمَعِين ” ( الشعراء 49 )
◀” قَالَ ءَامَنتُمْ لَهُ قَبْلَ أنْ ءَاذَنَ لَكُمْ إنَّهُ لَكَبِيرُكُمُ الَّذِى عَلَّمَكُمُ السِّحْرَ فَلأُقَطِعَنَّ أيْدِيَكُمْ وَأرْجُلَكُم مِنْ خِلافٍ وَلأُصَلِّبَنَّكُمْ فِى جُذُوعِ النَّخْلِ ” ( طه 71 )
◀” قَالَ فِرْعَوْنُ ءَامَنتُم بِهِ قَبْلَ أنْ ءَاذَنَ لَكُمْ إنَّ هَذَا لَمَكْرٌ مَكَرْتُمُوهُ فِى الْمَدِينَةِ لِتُخْرِجُوا مِنْهَا أهْلَهَا فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ ” ” لأُقَطِعَنَّ أيْدِيَكُمْ وَأرْجُلَكُم مِنْ خِلافٍ ثُمَّ لأُصَلِّبَنَّكُمْ أجْمَعِين ” ( الأعراف 123 , 124 )

” قَالُوا لا ضَيْرَ إنَّا إلَى رَبِّنَا مُنقَلِبُون ” ( الشعراء 50 )
◀” قَالُوا إنَّا إلَى رَبِّنَا مُنقَلِبُون ” ( الأعراف 125 )

” وَأوْحَيْنَا إلَى مُوسَى أنْ أسْرِ بِعِبَادِى ” ( الشعراء 52 , ◀”وَلَقَدْ أوْحَيْنَا ” (طه 77 )

 ” وَأوْحَيْنَا إلَى مُوسَى ” ( الشعراء (52) ،  ” فَأوْحَيْنَا إلَى مُوسَى”  (63 )

” وَكُنُوزٍ وَمَقَامٍ كَرِيم ” ( الشعراء 58)
◀” وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍ كَرِيم ” (الدخان 26 )

” كَذَلِكَ وَأوْرَثْنَاهَا ” ( الشعراء 59 , الدخان 28)

تدبر في الايات

 أكثر الناس يتبعون الغالب ولو كان على باطل، ويدورون مع المنتصر لا مع الحق (وقيل للناس هل أنتم مجتمعون لعلنا نتبع السحرة إن كانوا هم الغالبين)
/عبد العزيز الطريفي

تدبر
{فلما جاء السحرة قالوا لفرعون أئنّ لنا لأجراً}
عند كل فرعون سحرة .. يعطون الفتاوى مقدماً ؛ ليقبضوا الأجور مؤخراً
/ علي الفيفي

تدبر
{قَالَ نَعَمْ وَإِنَّكُمْ إِذاً لَمِنْ الْمُقَرَّبِينَ}
يلصقون التهمة بالبريء ليعاقبوه عليها،ثم تجدهم يزاولون ما اتهموه به كما اتهم فرعون موسى بالسحر،ثم هو يقرب السحرة (نعم وإنكم إذا لمن المقربين)
/ سعود الشريم

تدبر
{قالوا لاضير إنا إلى ربنا منقلبون}
1-{قالوا لا ضير} أتدري ما هو الأمر الذي لا ضير فيه؟ أن يقتّلوا ويصلّبوا؟ لا مشكلة من الموت بأي صفة في سبيل الله: المؤمن أشجع الكائنات
/ علي الفيفي

2- {لا ضير إنّا إلى ربنا منقلبون} كل أوجاع الدنيا تتبدد ..عندما تهبّ أنسام الأجر في الآخرة.
/ عبد الله بلقاسم

3- {قالوا لاضير إنا إلى ربنا منقلبون} اكتب في أوقاتك العصيبة .. الكلمات الخالدة وُلدت في اللحظات الرهيبة
/ عبد الله بلقاسم

4-  {الوا لاضير} يهددهم بأنه سيقطع أيديهم وأرجلهم وهم يقولون :لاضير ! كل مواجعك ومخاوفك قل لها : لاضيـر
/ عبد الله بلقاسم

تدبر
{إِنَّا نَطْمَعُ أَنْ يَغْفِرَ لَنَا رَبُّنَا خَطَايَانَا أَنْ كُنَّا أَوَّلَ الْمُؤْمِنِينَ}

1-كانوا سحرة فجارا كفرة فلما تابوا طمعوا قالوا (إنا نطمع أن يغفر لنا ربنا خطايانا) فكيف طمع من أذنب دون الكفر وهو مؤمن موحد?
/عقيل الشمري

  2- طمع السحرة بالمغفرة وتوسلوا بكونهم سابقي القبط إلى الإيمان سابق أقرانك ورفاقك وشركائك في الخطيئة إلى التوبة فهي سبب من أسباب حصول المغفرة
/ عبد الله بلقاسم

تدبر

1- قال فرعون (أنا ربكم اﻷعلى) فكفروا به فقال (ما أريكم إﻻ ما أرى) فكثر عددهم فقال (إن هؤﻻء لشرذمة قليلون) فصاروا قوة فقال (وإنا لجميع حاذرون) ثم أغرق!!
/ سعود الشريم

2- قالوا عن موسى وأتباعه (إن هؤلاء لشرذمة قليلون وإنهم لنا لغائظون وإنا لجميع حاذرون) فلماذا الغيظ والحذر ما داموا قليلين؟هكذا يتناقض خصوم الحق!.
/سعود الشريم

IMG-20160215-WA0013
—————————————

معانى كلمات الوجه الرابع

*تراءى الجمعان:-رأى كلّ منهما الآخر

*فانفلق:- انشقّ اثنيْ عشر فِرقا

*فرق:-قطعة من البحر مُرتقعة

*كالطّود العظيم:- كالجبل المُنطاد في السماء

*أزلفنا ثمّ الآخرين:- قرّبنا هنالك آل فرعون من البحر

*أفرأيتم:-أتأمّـلتـُـم فعلِمتم

تفسير اﻷيات الى ايه 83

” فَلَمَّا تَرَاءَى الْجَمْعَانِ ” أي رأى كل منهما صاحبه.
” قَالَ أَصْحَابُ مُوسَى ” شاكين لموسى وحزنين ” إِنَّا لَمُدْرَكُونَ ”
فـ ” قَالَ ” موسى, مثبتا لهم, ومخبرا لهم بوعد ربه الصادق:

” كُلًّا ” أي: ليس الأمر كما ذكرتم, أنكم مدركون.
” إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ ” لما فيه نجاتي ونجاتكم.

” فَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنِ اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْبَحْرَ ” فضربه ” فَانْفَلَقَ ” اثنى عشر طريقا ” فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ ” أي: الجبل ” الْعَظِيمِ ” فدخله موسى وقومه.

” وَأَزْلَفْنَا ثَمَّ ” في ذلك المكان ” الْآخَرِينَ ” أي فرعون وقومه, وقربناهم, وأدخلناهم في ذلك الطريق, الذي سلك منه موسى وقومه.

” وَأَنْجَيْنَا مُوسَى وَمَنْ مَعَهُ أَجْمَعِينَ ” استكملوا خارجين, لم يتخلف منهم أحد.

” ثُمَّ أَغْرَقْنَا الْآخَرِينَ ” لم يتخلف منهم عن الغرق أحد

” إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً ” عظيمة, على صدق ما جاء به موسى عليه السلام, وبطلان ما عليه فرعون وقومه.

” وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُؤْمِنِينَ ” هذه الآيات, المقتضية للإيمان, لفساد قلوبهم.

” وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ ” بعزته أهلك الكافرين المكذبين. وبرحمته نجى موسى, ومن معه أجمعين.

أي: واتل يا محمد على الناس, نبأ إبراهيم الخليل, وخبره الجليل, في هذه الحالة بخصوصها, وإلا, فله أنباء كثيرة.
ولكن من أعجب أنبائه, وأفضلها, هذا النبأ المتضمن لرسالته, ودعوته قومه, ومحاجته إياهم, وإبطاله ما هم عليه, ولذلك قيده بالظرف فقال:

” إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا تَعْبُدُونَ قَالُوا ” متبجحين بعبادتهم.

” قالوا نَعْبُدُ أَصْنَامًا ” ننحتها ونعملها بأيدينا. ” فَنَظَلُّ لَهَا عَاكِفِينَ ” أي مقيمين على عبادتها في كثير من أوقاتنا.
فقال لهم إبراهيم, مبينا عدم استحقاقها للعبادة:

” قال هَلْ يَسْمَعُونَكُمْ إِذْ تَدْعُونَ ” فيستجيبون دعاءكم, ويفرجون كربكم, ويزيلون عنكم كل مكروه؟

” أَوْ يَنْفَعُونَكُمْ أَوْ يَضُرُّونَ ” فأقروا أن ذلك كله غير موجود فيها, فلا تسمع دعاء, ولا تنفع, ولا تضر. ولهذا لما كسرها قال: ” بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا فَاسْأَلُوهُمْ إِنْ كَانُوا يَنْطِقُونَ ” .
قالوا له: ” لَقَدْ عَلِمْتَ مَا هَؤُلَاءِ يَنْطِقُونَ ” أي: هذا أمر متقرر من حالها, لا يقبل الإشكال والشك.

فلجأوا إلى تقليد آبائهم الضالين, فقالوا: ” بَلْ وَجَدْنَا آبَاءَنَا كَذَلِكَ يَفْعَلُونَ ”
فتبعناهم على ذلك وسلكنا سبيلهم وحافظنا على عاداتهم.
فقال لهم إبراهيم: أنتم وآباءكم, كلكم خصوم في الأمر, والكلام مع الجميع واحد.

” أَفَرَأَيْتُمْ مَا كُنْتُمْ تَعْبُدُونَ أَنْتُمْ وَآبَاؤُكُمُ الْأَقْدَمُونَ فَإِنَّهُمْ عَدُوٌّ لِي ” فليضروني بأدنى شيء من الضرر, وليكيدوني, فلا يقدرون.

” إِلَّا رَبَّ الْعَالَمِينَ الَّذِي خَلَقَنِي فَهُوَ يَهْدِينِ ” هو المتفرد بنعمة الخلق, ونعمة الهداية للمصالح الدينية والدنيوية.
ثم خصص منها بعض الضروريات فقال:

” وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ وَالَّذِي يُمِيتُنِي ثُمَّ يُحْيِينِ وَالَّذِي أَطْمَعُ أَنْ يَغْفِرَ لِي خَطِيئَتِي يَوْمَ الدِّينِ ” فهذا هو وحده المنفرد بذلك, فيجب أن يفرد بالعبادة والطاعة, وتترك هذة الأصنام, التي لا تخلق, ولا تهتدي, ولا تمرض, ولا تشفي, ولا تطعم ولا تسقي, ولا تميت, ولا تحيي, ولا تنفع عابديها, بكشف الكروب, ولا مغفرة الذنوب. فهذا دليل قاطع, وحجة باهرة, لا تقدرون أنتم وآبائكم على معارضتها.
فدل على اشتراككم في الضلال, وترككم طريق الهدى والرشد.
قال الله تعالى: ” وَحَاجَّهُ قَوْمُهُ قَالَ أَتُحَاجُّونِّي فِي اللَّهِ وَقَدْ هَدَانِي ” الآيات.

ثم دعا عليه السلام ربه فقال: ” رَبِّ هَبْ لِي حُكْمًا ” أي: علما كثيرا, أعرف به الأحكام, والحلال والحرام, وأحكم به بين الأنام. ” وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ ” من إخوانه الأنبياء والمرسلين

لمسات بيانية

 آية (62):

*ما الفرق بين استخدام كلمة (ربى) و(الله) ؟ (د.فاضل السامرائى)

الفرق بين الله والرب معروف: الله لفظ الجلالة إسم العلم مشتق من الإله كما يقال والرب هو المربي والموجه والمرشد ولذلك كثيراً ما يقترن الرب بالهداية (قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ (161) الأنعام) (قَالَ كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ قَالَ كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ (62) الشعراء)كثيراً ما يقترن بالهداية، الله سبحانه وتعالى كل شيء بيده (إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاء (56) القصص) لو شاء ربنا دعوة الخلق وهدايتهم فالمناسب مع الهداية الرب لأنه الهادي والمرشد والمربي، العبادة أقرب شيء لله (أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ) والرب تستعمل لغير الله وهي غير خاصة بالله فنقول مثلاً رب البيت، حتى في سورة يوسف (إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ (23) يوسف) (اذْكُرْنِي عِندَ رَبِّكَ (42) يوسف) لأن الرب هو القيم والمرشد والموجه فأنسب مع إنزال الملائكة وجعونة الخلق وهدايتهم كلمة الرب

لمسات بيانية

 (73):

*ماذا جاءت كلمة ينفعونكم مقيّدة ويضرون مطلقة في قوله تعالى (أو ينفعونكم أو يضرون)؟(د.فاضل السامرائى)

قال تعالى في سورة الشعراء (أَوْ يَنفَعُونَكُمْ أَوْ يَضُرُّونَ {73}) النفع يريده الإنسان لنفسه أما الضرّ فلا يريده الإنسان لنفسه إنما يُريده لعدوّه أو أنه يخشى أن يُلحق به الضرر وعلى هذا فالنفع موقع تقييد والضر موضع إطلاق.

لمسات بيانية

 آية (80):

*لم نسب ابراهيم  المرض لنفسه ؟ (د.فاضل السامرائى)

هناك خط عام في القرآن الكريم وهو أن الله تعالى لا ينسب الشرّ لنفسه مطلقاً (وَإِذَا أَنْعَمْنَا عَلَى الْإِنْسَانِ أَعْرَضَ وَنَأَى بِجَانِبِهِ وَإِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ كَانَ يَئُوسًا (83) الإسراء) ولم يقل مسسناه بالشرّ وكذلك في قوله تعالى (وَأَنَّا لَا نَدْرِي أَشَرٌّ أُرِيدَ بِمَنْ فِي الْأَرْضِ أَمْ أَرَادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَدًا (10) الجن) و تأدباً مع الله تعالى كما فعل ابراهيم عليه السﻻم في قوله تعالى (الَّذِي خَلَقَنِي فَهُوَ يَهْدِينِ (78) وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ (79) وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ (80) وَالَّذِي يُمِيتُنِي ثُمَّ يُحْيِينِ (81) الشعراء) لم يقل أمرضني.

لمسات بيانية

 آية (81):

*ما دلالة عدم ذكر (هو) في الآية (وَالَّذِي يُمِيتُنِي ثُمَّ يُحْيِينِ (81) الشعراء) مع أنها ذكرت في آيات سابقة (الَّذِي خَلَقَنِي فَهُوَ يَهْدِينِ (78) وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ (79) وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ (80) الشعراء)؟ (د.فاضل السامرائى)

الناس والمذاهب والفلسفات لم تختلف في أن الله تعالى هو الذي يميت ثم يحيي لكنهم اختلفوا هل هو الله الذي يُطعِم والذي يسقي أو هو الإنسان؟  كلها ربنا يفعلها فما كان فيه خلاف أكّده (الذي هو يهدين، والذي هو يطعمني، فهو يشفين) كل الذي فيه خلاف أكّده والذي ليس فيه خلاف لم يحتاج لتوكيد (والذي يميتني ثم يحيين)

(موضع وحيد)
انفرادات سورة الشعراء
?{…[لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ ما تَعْبُدُونَ] (70)} ليس مثله

⭕متشابهات⭕

“ثُمَّ أغْرَقْنَا ” (الشعراء 66 , 120)

” ثُمَّ أغْرَقْنَا الآخَرِين ” ( الشعراء 66 , الصافات 82 )

” وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ” ( الشعراء 69 , يونس 71 , المائدة 27 , الأعراف 175 )

” إذْ قَالَ لأبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا تَعْبُدُون ” (الشعراء 70)
◀” إذْ قَالَ لأبِيهِ وَقَوْمِه مَاذَا تَعْبُدُون ” (الصافات 85)

” رَبِّ هَبْ لِى ” ( الشعراء 83 , الصافات 100 )

وقفات تدبرية

{فَلَمَّا تَرَاءَى الْجَمْعَانِ قَالَ أَصْحَابُ مُوسَى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ (61)}

? “فلما تراءى الجمعان” قد تقوم بكل الاحتياطات اللازمة ويقع المحذور. لكرامة يريدها الله بك. أدركهم فرعون ففلق لهم البحر
/ عبدالله بلقاسم

?(قال أصحاب موسى إنا لمدركون) ستجد في الأمة من يبث روح الهزيمة فيمن حوله ، حتى في أحلك الظروف
/ وليد العاصمي

?{قال أصحاب موسى إنالمدركون قال كلا إن معي ربي سيهدين} القائد الحقيقي هومن يزرع الثقة بالله في نفوس مقوديه  #تدبر

وقفات تدبرية
{قَالَ كَلاَّ إِنَّ مَعِي رَبِّي سَيَهْدِينِ (62)}

?قال موسى:(إن معي ربي سيهدين) ولم يقل :(سينصرني) ﻷننا كثيرا ما نوقن بالنصر ونجهل (اﻻهتداء إليه)
/ عقيل الشمري

? إذا تخلى عنك الناس وتكالبت عليك الكروب ماعليك إلا قولها كما قالها موسى عليه السلام بنفس القوة واليقين والإيمان بالله (إن معي ربي سيهدين)
/ نايف القصير

?الثقة بالله ،،بها فُلق البحر الخِضَم لموسى .﴿كلا إن معي ربي سيهدين﴾
/ إبراهيم العقيل

?اكتفى بموسى بالتعلق بالمعية ولم يعرف كيف تكون النجاة قل يارب: ولا تهتم بالطريقة التي سوف يخلصك الله بها دع ذلك لربك
/ عبد الله بلقاسم

?في أشد المحن يأتي الفرج مباشرة بإذن الله إذا كان القلب معلقاً به سبحانه ..{ لا تحزن إن الله معنا } { كلا إن معي ربي سيهدين}
/ نايف الفيصل

?من كانت حاله مع الله في الرخاء قوية، فسيرى أثر هذه المعيّة في الشدائد.. ألم تر إلى يقين موسى حين قال: (كلا إن معي ربي سيهدين)
/ د:عمر المقبل.

?حسن الظن بالله والتفاؤل مهما كانت الأحوال فما بين قولهم ( إنا لمدركون) وغرق عدوهم إلا قول موسى بيقين ( إن معي ربي سيهدين)
/  ناصر العمر

وقفات تدبرية

(قَالُوا نَعْبُدُ أَصْنَاماً فَنَظَلُّ لَهَا عَاكِفِينَ (71)) حاجة اﻹنسان للعبادة (فطرية) لو لم يعبد الله (لعكف) على عبادة غيره
/عقيل الشمري

وقفات تدبرية
{الذي خلقني فهو يهدين والذي هو يطعمني ويسقين}
?قدمت الهداية : ﻷن حاجتنا للهداية تفوق حاجتنا للطعام والسقاية.
/ عقيل الشمري

?أول نعمة على الإطلاق أن تكون مهتدياً إلى الله… حتى إن بعض العلماء قال: تمام النعمة الهدى.
/ نايف الفيصل

وقفات تدبرية
{وإذا مرضت فهو يشفين}
?مرضك لا يعني أن الله لا يحبك حتى خليل الرحمن يمرض
/عبدالله بلقاسم

وقفات تدبرية
{وَالَّذِي أَطْمَعُ أَنْ يَغْفِرَ لِي خَطِيئَتِي يَوْمَ الدِّينِ (82)}
الطمع فطرة في النفوس الإنسانية،،الصالحون وحدهم عرفوا فيم يطمعون ، وكيف يطمعون . لابأس بالطمع هنا،،هنا فقط!
/ وليد العاصمي

———————————————

معاني كلمات الوجه الخامس

*لسان صدق:-ثناءً حسنا وذكرا جميلا

*لا تخزني:-لا تفضحني ولا تذلـّـني بعقابك

*بقلب سليم:-بريء من مرض النفاق والكفر

*أزلفة الجنّة:-قُـرّبت بحيث يُـرى نعيمها

*برّزت الجحيم:-أُظهرت بحيث تُرى أهوالها

*للغاوين:-الضّالين عن طريق الحقّ

*فكبكبوا:- فأُلقي الأصنام على وجوههم مرارا

*نسوّيكم بربّ العالمين:- نجعلكم وإياه سواءً في استحقاق العبادة وأنتم أعجز الخلْق

*حميم:-قريب أو شفيق يهتمّ بأمرنا

*كرّة:- رجعة إلى الدنيا

*اتبعك الأرذلون:- السِفلة الأدنياء من النّاس

تفسير الوجه الخامس

” وَاجْعَلْ لِي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الْآخِرِينَ ” أي: اجعل لي ثناء صدق, مستمر إلى آخر الدهر.
فاستجاب الله دعاءه فوهب له من العلم والحكم ما كان به من أفضل المرسلين وألحق بإخوانه المرسلين وجعله محبوبا مقبولا معظما مثنيا عليه في جميع الملل في كل الأوقات.
قال تعالى: ” وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الْآخِرِينَ سَلَامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ ” .

” وَاجْعَلْنِي مِنْ وَرَثَةِ جَنَّةِ النَّعِيمِ ” أي: من أهل الجنة التي يورثهم الله إياها. فأجاب الله دعاءه فرفع منزلته في جنات النعيم.

” وَاغْفِرْ لِأَبِي إِنَّهُ كَانَ مِنَ الضَّالِّينَ ” وهذا الدعاء, بسبب الوعد الذي قال لأبيه ” سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّي إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيًّا ” . قال تعالى: ” وَمَا كَانَ اسْتِغْفَارُ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ إِلَّا عَنْ مَوْعِدَةٍ وَعَدَهَا إِيَّاهُ فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلَّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَأَوَّاهٌ حَلِيمٌ ” .

” وَلَا تُخْزِنِي يَوْمَ يُبْعَثُونَ ” أي: بالتوبيخ على بعض الذنوب والعقوبة عليها والفضيحة.

بل أسعدني في ذلك اليوم الذي فيه ” لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُون

َ إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ ” فهذا الذي ينفعه عندك وهذا الذي ينجو به من العقاب ويستحق جزيل الثواب. والقلب السليم معناه: الذي سلم من الشرك والشك ومحبة الشر والإصرار على البدعة والذنوب.
ويلزم من سلامته مما ذكر اتصافه بأضدادها من الإخلاص والعلم, واليقين ومحبة الخير وتزيينه في قلبه.وأن تكون إرادته ومحبته تابعه لمحبة الله وهواه تابعا لما جاء عن الله.
ثم ذكر من صفات ذلك اليوم العظيم وما فيه من الثواب والعقاب فقال:

” وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ ” أي قربت ” لِلْمُتَّقِينَ ” ربهم الذي امتثلو أوامره واجتنبوا زواجره واتقوا سخطه وعقابه.

” وَبُرِّزَتِ الْجَحِيمُ ” أي: برزت, واستعدت بجميع ما فيها من العذاب. ” لِلْغَاوِينَ ” الذين أوضعوا في معاصي الله, وتجرأوا على محارمه وكذبوا رسله, وردوا ما جاءوهم به من الحق

” وَقِيلَ لَهُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ هَلْ يَنْصُرُونَكُمْ أَوْ يَنْتَصِرُونَ ” بأنفسهم أي: فلم يكن من ذلك من شيء. وظهر كذبهم وخزيهم, ولاحت خسارتهم وفضيحتهم, وبان ندمهم وضل سعيهم.

” فَكُبْكِبُوا فِيهَا ” أي: ألقوا في النار ” هُمْ ” أي: ما كانوا يعبدون.” وَالْغَاوُونَ ” العابدون لها.

” وَجُنُودُ إِبْلِيسَ أَجْمَعُونَ ” من الإنس والجن, الذين أزهم إلى المعاصي أزا, وتسلط عليهم بشركهم وعدم إيمانهم, فصاروا من دعاته, والساعين في مرضاته. وهم ما بين داع لطاعته, ومجيب لهم, ومقلد لهم على شركهم.

” قَالُوا ” أي: جنود إبليس الغاوون, لأصنامهم, وأوثانهم التي عبدوها:

” تَاللَّهِ إِنْ كُنَّا لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ إِذْ نُسَوِّيكُمْ بِرَبِّ الْعَالَمِينَ ” في العبادة والمحبة, والخوف, والرجاء, وندعوكم كما ندعوه.
فتبين لهم حينئذ, ضلالهم, وأقروا بعدل الله في عقوبتهم, وأنها في محلها. وهم لم يسووهم برب العالمين, إلا في العبادة, لا في الخلق بدليل قولهم ” برب العالمين ” إنهم مقرون أن الله رب العالمين كلهم, الذين من جملتهم أصنامهم وأوثانهم.

” وَمَا أَضَلَّنَا ” عن طريق الهدى والرشد, ودعانا إلى طريق الغي والفسق, ” إِلَّا الْمُجْرِمُونَ ” وهم الأئمة الذين يدعون إلى النار.

” فَمَا لَنَا ” حينئذ ” مِنْ شَافِعِينَ ” يشفعون لنا, لينقذونا من عذابه.

” وَلَا صَدِيقٍ حَمِيمٍ ” أي: قريب مصاف, ينفعنا بأدنى نفع, كما جرت العادة بذلك في الدنيا. فأيسوا من كل خير, وأبلوا بما كسبوا, وتمنوا العودة إلى الدنيا, ليعملوا صالحا.

” فَلَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً ” أي: رجعة إلى الدنيا, وإعادة إليها ” فَنَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ ” لنسلم من العقاب ونستحق الثواب.
هيهات هيهات قد حيل بينهم وبين ما يشتهون وقد غلقت منهم الرهون.

” إِنَّ فِي ذَلِكَ ” الذي ذكرنا لكم ووصفنا ” لَآيَةً ” لكم ” وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُؤْمِنِينَ ” مع نزول الآيات.

يذكر تعالى تكذيب قوم نوح لرسولهم نوح, وما رد عليهم وردوا عليه, وعاقبة الجميع فقال: ” كَذَّبَتْ قَوْمُ نُوحٍ الْمُرْسَلِينَ ” جميعهم, لأن تكذيب نوح, كتكذيب جميع المرسلين.
لأنهم كلهم, اتفقوا على دعوة واحدة, وأخبار واحدة.
فتكذيب أحدهم كتكذيب بجميع ما جاءوا به من الحق. كذبوه

” إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ ” في النسب ” نُوحٍ “. وإنما ابتعث الله الرسل من نسب من أرسل إليهم لئلا يشمئزوا من الانقياد له, ولأنهم يعرفون حقيقته فلا يحتاجون أن يبحثوا عنه.
فقال لهم مخاطبا بألطف خطاب, كما هي طريقة الرسل صلوات الله وسلامه عليه. ” أَلَا تَتَّقُونَ ” الله, تعالى فتتركون ما أنتم مقيمون عليه من عبادة الأوثان, وتخلصون العبادة لله وحده.

” إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ ” فكونه رسولا إليهم بالخصوص, يوجب لهم تلقي ما أرسل به إليهم, والإيمان به, وأن يشكروا الله تعالى, على أن خصهم بهذا الرسول الكريم. وكونه أمينا, يقتضي أنه لا يقول على الله, ولا يزيد في وحيه, ولا ينقص.
وهذا يوجب لهم التصديق بخبره والطاعة لأمره.

” فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ ” فيما أمركم به ونهاكم عنه فإن هذا, هو الذي يترتب على كونه رسولا إليهم, أمينا فلذلك رتبه بالفاء, الدالة على السبب.
فذكر السبب الموجب ثم ذكر انتفاء المانع فقال:

” وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ ” فتتكلفون من المغرم الثقيل.
” إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ ” أرجو بذلك القرب منه والثواب الجزيل. وأما أنتم فمنيتي ومنتهى إرادتي منكم, النصح لكم وسلوككم الصراط المستقيم.

” فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ ” كرر ذلك عليه السلام لتكريره دعوة قومه وطول مكثه في ذلك كما قال تعالى ” فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا ” . وقال ” رَبِّ إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلًا وَنَهَارًا فَلَمْ يَزِدْهُمْ دُعَائِي إِلَّا فِرَارًا ”  الآيات. فقالوا ردا لدعوته ومعارضة له بما ليس يصلح للمعارضة.

” أَنُؤْمِنُ لَكَ وَاتَّبَعَكَ الْأَرْذَلُونَ ” أي: كيف نتبعك ونحن لا نرى أتباعك إلا أسافل الناس وأراذلهم وسقطهم. بهذا يعرف عن تكبرهم عن الحق وجهلهم بالحقائق فإنهم لو كان قصدهم الحق لقالوا – إن كان عندهم إشكال وشك في دعوته – بين لنا صحة ما جئت به بالطرق الموصلة إلى ذلك.ولو تأملوا حق التأمل لعلموا أن أتباعه هم الأعلون خيار الخلق أهل العقول الرزينة والأخلاق الفاضلة وأن الأرذل من سلب خاصية عقله فاستحن عبادة الأحجار, ورضي أن يسجد لها ويدعوها وأبى الانقياد لدعوة الرسل الكمل.

امسات بيانية

 آية (100-101):

*لماذا جاءت شافعين بالجمع وصديق بالمفرد ولماذا قُدمت شافعين على صديق في قوله تعالى (فَمَا لَنَا مِنْ شَافِعِينَ (100) وَلَا صَدِيقٍ حَمِيمٍ (101) الشعراء)؟ (د.فاضل السامرائى)

الشافعين كُثُر والصديق أقل. الصديق من حيث اللغة يقال للمفرد والمثنى والجمع والمذكر والمؤنث هذا من حيث اللغة.
الشافعين قد يكونون كُثُر ويتقدمون للشفاعة ولو لم يكونوا أصدقاء لكن الصديق أقل والصديق الحميم أقل (من صدق في المعاملة والإخلاص وإمحاض النُصح والمحبة والمودة والإيثار) . فالشافعين أكثر من الصديق والتقديم لا يكون بالضرورة على الأفضل. ولم يوصف الصديق فقط وإنما صديق وحميم وهذا أقل وهي دائرة صغيرة جداً أن تجد صديقاً حميماً.
الإعجاز ليس أن تُضحي بصديق حميم لكن أن تجد صديقاً يستحق أن تُضحي من أجله.

ويختم المحاور حواره بأحاديث عن الرسول :إن لله أهلين من الناس قالوا يا رسول الله من هم؟ قال هم أهل القرآن وخاصته أهل الله.اقرأوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه.يقال لصاحب القرآن اقرأ وارتقي ورتّل كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية تقرأها.

لمسات بيانية

 آية (105):

*لماذا جاءت كلمة المرسلين بالجمع مع أن نوح وباقي الرسل جاءوا منفردين ؟(د.حسام النعيمى)

في سورة الشعراء قال تعالى (كَذَّبَتْ قَوْمُ نُوحٍ الْمُرْسَلِينَ((105) (كَذَّبَتْ عَادٌ الْمُرْسَلِينَ( (123(كَذَّبَتْ ثَمُودُ الْمُرْسَلِين(141)) (كَذَّبَتْ قَوْمُ لُوط ٍالْمُرْسَلِينَ (160) ((كَذَّبَ أَصْحَابُ الْأَيْكَةِ الْمُرْسَلِينَ  (176)) هذه تتكرر في عموم القرآن.
هو رسول واحد لكن في مواطن كثيرة ترد (كذبوا المرسلين) وهو رسول واحد. ولذلك علماؤنا يقولون من كذّب رسولاً فقد كذّب جميع الرسل الذين من قبله. هم كذّبوا نوحاً ومن قبله لأنهم أنكروا مبدأ الرسالة. الرسل من حيث المعنى لأنه هو رسول مبلّغ عن ربه منبّه على وجود رسل من قبله فإذا كذّبوه فقد كذّبوه بذاته وكذّبوا من نسب إليهم الرسالة لأنه ينسب االرسالة إليهم فإذا قيل هو كاذب فهو كاذب بكل قوله ومن ضمن قوله أنه هناك رسل من قبلي فكذبوا بهم جميعاً،  وإشارة إلى إرتباط الرسل كأنهم جميعاً قافلة واحدة من كذّب واحداً منهم فقد كذّب الجميع.

⭕متشابهات⭕

 “إذْ قَالَ لأبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا تَعْبُدُون” (الشعراء 70)
◀ “مَاذَا تَعْبُدُون” (الصافات 85)

” وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِين ” (ق 31 , الشعراء 90)

” وَبُرِّزَتِ الْجَحِيمُ ” (الشعراء91 , النازعات 36)

” وَقِيلَ لَهُمْ أيْنَ مَا كُنتُمْ تَعْبُدُونَ * مِن دُونِ الله ” ( الشعراء { الآيات 92 , 93 }

◀” ثُمَّ قِيلَ لَهُمْ أيْنَ مَا كُنتُمْ تُشْرِكُونَ * مِن دُونِ الله ” (غافر 73 , 74)

” إذْ قَالَ لَهُمْ أخُوهُمْ ” ( الشعراء 106 , 124 , 142 , 161 )

 ” إنِّى لَكُمْ رَسُولٍ أمِين ” ( الشعراء 107 , 125 , 143 , 162 , 178 )

” فَاتَّقُوا اللهَ وَأطِيعُون ” ( الشعراء 108 , 110 , 126 , 131 , 144 , 150 , 163 , 179 )

” وَمَا أسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أجْرٍ إنْ أجْرِىَ إلاَّ عَلَى رَبِّ الْعَالَمِين ” ( الشعراء 109 , 127 , 145 , 164 , 180 )

◀” قُلْ مَا أسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أجْر ” ( ص 86 , الفرقان 57 )

◀” قُلْ لآ أسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ أجْرًا ” ( الشورى 23 , الأنعام 90)

◀” وَيَاقَوْمِ لآ أسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ مَالاً ” ( هود 29)

◀”وَيَاقَوْمِ لآ أسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ أجْرًا ” ( هود 51)

◀”قُلْ مَا سَألْتُكُم مِنْ أجْر” (سبأ 47)

◀” فَمَا سَأَلْتُكُم مِّنْ أَجْرٍ ۖ إِنْ أَجْرِىَ إِلَّا عَلَى ٱللَّهِ” (يونس 72 )

◀”وَمَا تَسْـَٔلُهُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ” (يوسف 104 )

وقفات تدبرية

?{وَاجْعَلْ لِي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الآخِرِينَ (84)}

1- ليس شرطا أن تسمع ذكرك الحسن في حياتك ربما تثني عليك الأجيال القادمة.
/ عبد الله بلقاسم

2-  (واجعل لي لسان صدق) قد تُمدح يوما ، المهم أن يكون المدح صدقا فيك
/ وليد العاصمي

وقفات تدبرية

?{إِلاَّ مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ  (89)}

1-إلا من أتى الله بقلب سليم”نامي وأهنئي أيتها القلوب السليمة
/ عبد الله بلقاسم

2- أجمع السائرون إلى الله أن القلوب لا تعطى مناها حتى تصل إلى مولاها ولاتصل إلى مولاها حتى تكون سليمة {إلا من أتى الله بقلب سليم} ابن القيم
/ نايف الفيصل

3- السباق إلى الله سباق قلوب “إلا من أتى الله بقلب سليم”
/ نايف الفيصل

4- بسلامة القلب تنال السعادة الأخروية ! ﴿ يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ إِلَّا مَنْ أَتَى اللَه بِقَلْبٍ سَلِيم ﴾/روائع القرآن

وقفات تدبرية

?{فَمَا لَنَا مِنْ شَافِعِينَ (100) وَلا صَدِيقٍ حَمِيمٍ (101)}

قال الرازي رحمه الله: جمَع الشفعاء ،ووحَّد الصديق! لكثرة الشفعاء وقلة الصديق!! (ولا صديق حميم!) قد كان الصديق الحميم يقف معهم يشد من أزرهم في الدنيالذا بحثو عنه هنا
علموا أن الصديق الوفي يظهر وقت الشدة
/ وليد العاصمي

—————————————-

معاني كلمات الوجه السادس

*فافتح:-فاحكم

*المشحون:- المملوء بالناس والدوابّ والمتاع

*ريع:-طريق . أو مكان مرتفع

*آية:-بناءً شامخا كالعلَم في الإرتفاع

*تعبثون:-ببنائها . أو بمن يمرّ بها

*مصانع:-حصونا أو قصورا أو حِياضا للماء

*أمدّكم:-أنعم عليكم

تفسير اﻷيات من 113الى 136

فقال نوح عليه السلام: ” وَمَا عِلْمِي بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ إِنْ حِسَابُهُمْ إِلَّا عَلَى رَبِّي لَوْ تَشْعُرُونَ ” أي: أعمالهم وحسابهم على الله إنما علي التبليغ وأنتم دعوهم عنكم إن كان ما جئتكم به الحق فانقادوا له وكل له عمله.

” وَمَا أَنَا بِطَارِدِ الْمُؤْمِنِينَ ” كأنهم – قبحهم الله – طلبوا منه أن يطردهم عنه تكبرا وتجبرا ليؤمنوا. فقال ” وَمَا أَنَا بِطَارِدِ الْمُؤْمِنِينَ ” فإنهم لا يستحقون الطرد والإهانة وإنما يستحقون الإكرام القولي والفعلي كما قال تعالى ” وَإِذَا جَاءَكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِنَا فَقُلْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ ” .

” إِنْ أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ مُبِينٌ ” أي: ما أنا إلا منذر ومبلغ عن الله ومجتهد في نصح العباد وليس لي من الأمر شيء إن الأمر إلا لله.

فاستمر نوح عليه الصلاة والسلام على دعوتهم ليلا ونهارا سرا وجهارا فلم يزدادوا إلا نفورا و ” قَالُوا لَئِنْ لَمْ تَنْتَهِ يَا نُوحُ ” من دعوتك إيانا, إلى الله وحده ” لَتَكُونَنَّ مِنَ الْمَرْجُومِينَ ” أي لنقتلك شر قتلة بالرمي بالحجارة كما يقتل الكلب.
فتبا لهم ما أقبح هذه المقابلة يقابلون الناصح الأمين الذي هو أشفق عليهم من أنفسهم بشر مقابلة. لا جرم لما انتهى ظلمهم, واشتد كفرهم دعا عليهم نبيهم بدعوة أحاطت بهم فقال: ” رَبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا ” الآيات.

وهنا ” قَالَ رَبِّ إِنَّ قَوْمِي كَذَّبُونِ فَافْتَحْ بَيْنِي وَبَيْنَهُمْ فَتْحًا ” .أي: أهلك الباغي منا, وهو يعلم أنهم البغاة الظلمة ولهذا قال: “وَنَجِّنِي وَمَنْ مَعِيَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ”

” فَأَنْجَيْنَاهُ وَمَنْ مَعَهُ فِي الْفُلْكِ ” أي: السفينة ” الْمَشْحُونِ ” من الخلق والحيوانات

” ثُمَّ أَغْرَقْنَا بَعْدُ ” أي: بعد نوح, ومن معه من المؤمنين ” الْبَاقِينَ ” أي: جميع قومه

” إِنَّ فِي ذَلِكَ ” أي: نجاة نوح وأتباعه وإهلاك من كذبه ” لَآيَةً ” دالة على صدق رسلنا وصحة ما جاءوا به وبطلان ما عليه أعداؤهم المكذبون بهم.

” وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ ” الذي قهر بعزه أعداءه فأغرقهم بالطوفان. ” الرَّحِيمِ ” بأوليائه, حيث نجى نوحا ومن معه من أهل الإيمان.

كذبت القبيلة المسماة عادا, رسولهم هودا. وتكذيبهم له تكذيب لغيره لاتفاق الدعوة.

” إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ ” في النسب ” هُودُ ” بلطف وحسن خطاب: ” أَلَا تَتَّقُونَ ” الله, فتتركون الشرك وعبادة غيره.

” إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ ” أي: أرسلني الله إليكم, رحمة بكم, واعتناء بكم. وأنا أمين تعرفون ذلك مني رتب على ذلك قوله:

” فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ ” أي: أدوا حق الله تعالى, وهو: التقوى وأدوا حقي بطاعتي فيما آمركم به وأنهاكم عنه فهذا موجب لأن تتبعوني وتطيعوني وليس ثم مانع يمنعكم من الإيمان.

فلست أسألكم على تبليغي إياكم, ونصحي لكم أجرا حتى تستثقلوا ذلك المغرم. ” إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ ” الذي رباهم بنعمه وأدر عليهم فضله وكرمه خصوصا ما ربى به أولياءه وأنبياءه.

” أَتَبْنُونَ بِكُلِّ رِيعٍ ” أي: مدخل بين الجبال ” آيَةٍ ” أي: علامة ” تَعْبَثُونَ ” أي: تفعلون ذلك عبثا لغير فائدة تعود بمصالح دينكم ودنياكم.

” وَتَتَّخِذُونَ مَصَانِعَ ” أي: بركا ومجابي للحياة ” لَعَلَّكُمْ تَخْلُدُونَ ” والحال أنه لا سبيل إلى الخلود لأحد.

” وَإِذَا بَطَشْتُمْ ” بالخلق ” بَطَشْتُمْ جَبَّارِينَ ” قتلا وضربا, وأخذ أموال. وكان الله تعالى قد أعطاهم قوة عظيمة, وكان الواجب عليهم أن يستعينوا بقوتهم على طاعة الله, ولكنهم فخروا, واستكبروا, وقالوا ” مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً ” واستعملوا قوتهم في معاصي الله, وفي العبث والسفه, فلذلك نهاهم نبيهم عن ذلك.

” فَاتَّقُوا اللَّهَ ” واتركوا شرككم وبطركم ” وَأَطِيعُونِ ” حيث علمتم أني رسول الله إليكم, أمين ناصح.

” وَاتَّقُوا الَّذِي أَمَدَّكُمْ ” أي: أعطاكم ” بِمَا تَعْلَمُونَ ” أي: أمدكم بما لا يجهل ولا ينكر من الإنعام.

” أَمَدَّكُمْ بِأَنْعَامٍ ” من إبل, وبقر, وغنم ” وَبَنِينَ ” أي: وكثرة نسل. كثر أموالكم, وكثر أولادكم, خصوصا الذكور, أفضل القسمين. هذا تذكيرهم بالنعم, ثم ذكرهم حلول عذاب الله فقال:

” إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ ” أي: أي إني – من شفقتي عليكم وبري بكم – أخاف أن ينزل بكم عذاب يوم عظيم إذا نزل لا يرد إن استمررتم على كفركم وبغيكم.

فقالوا معاندين للحق مكذبين لنبيهم: ” سَوَاءٌ عَلَيْنَا أَوَعَظْتَ أَمْ لَمْ تَكُنْ مِنَ الْوَاعِظِينَ ” أي: الجميع على حد سواء.
وهذا غاية العتو فإن أقواما بلغت بهم الحال إلى أن صارت مواعظ الله التي تذيب الجبال الصم الصلاب وتتصدع لها أفئدة أولي الألباب وجودها وعدمها – عندهم – على حد سواء – لقوم انتهى ظلمهم واشتد شقاؤهم وانقطع الرجاء من هدايتهم.

لمسات بيانية

آية (116):

*قال تعالى (لتكونن من المرجومين (116) الشعراء) وقال في سورة مريم (لئن لم تنته لأرجمنك(46)) وفى يس (لئن لم تنتهوا لنرجمنكم)  فلم لم يجعل التعبيرات على نمط واحد؟ (د.فاضل السامرائى)

الجواب أنه لا يصح جعلها على نمط واحد لأن المعنى مختلف والمقام مختلف ذلك أن قولك (لأرجمنك) يعني لأوقعن عليك الرجم ولا يعني أن هناك مرجومين معه أو نالهم الرجم. وقولك (هو من المرجومين) يعني أنه واحد ممن نالهم الرجم. فلا يصح في سورة يس أن يقال (لئن لم تنتهوا لتكونن من المرجومين) لأنه ليس هناك أشخاص آخرون غير هؤلاء نالهم الرجم فيكونون منهم. وكذلك في آية مريم فإنه قال (لئن لم تنته لأرجمنك) ولم يقل (لتكونن من المرجومين) لأنه ليس هناك آخرون معه نالهم الرجم أو سينالهم فإن هذا الكلام موجه من أبي إبراهيم لولده إبراهيم عليه السلام وحده. أمافي سورة الشعراء فإنه تهديد لنوح ولمن معه (قالوا لئن لم تنته يا نوح لتكونن من المرجومين) أي لئن لم تنته لتكونن من الذين ينالهم الرجم. ولو قال (لنرجمنك) لكان الرجم مختصاً بنوح دون من آمن معه. فإن قيل ولم لم يقل (لئن لم تنتهوا لنرجمنكم) كما قال في سورة يس؟ والجواب أن الرسل في سورة يس ثلاثة كلهم بمنزلة واحدة داعون إلى الله مبلغون لرسالته ولذلك جاء الكلام على أنفسهم بصيغة الجمع (قالوا إنا إليكم مرسلون، قالوا ربنا يعلم إنا إليكم لمرسلون، وما علينا إلا البلاغ المبين) وكان التطير بهم جميعاً (قالوا إنا تطيرنا بكم) فكان الخطاب لهم جميعاً. وأما نوح فهو رسول واحد يبلغ عن ربه أما البقية فهم أتباع وهو صاحب الدعوة والمبلغ فخوطب وطلب منه الكف فقالوا (لئن لم تنته يا نوح لتكونن من المرجومين) أي لنرجمنك ومن معك فهذا تهديد له ولأتباعه. وهذا القول نظير ما قاله قوم لوط للوط (لئن لم تنته يا لوط لتكونن من المخرجين (167) الشعراء) أي لنخرجنك ومن معك بدليل قوله تعالى على لسان قومه (أخرجوهم من قريتكم إنهم أناس يتطهرون (82) الأعراف) وقوله (اخرجوا آل لوط من قريتكم إنهم أناس يتطهرون (56) النمل) فلما واجهوا لوطاً قالوا له (لتكونن من المخرجين) أي لتكونن واحداً منهم وهو تهديد له ولأتباعه أيضاً. فكان كل تعبير هو المناسب في مكانه.
[2/20, 3:12 AM] عزة سورة الفرقان: ⭕متشابهات⭕

 ” قَالُوا لَئِن لَمْ تَنتَهِ ” (الشعراء 116 , 167)

 “وَاتَّقُوا الَّذِى” (الشعراء 132 , 184)

وقفات تدبرية
?من علامات الصادق ثباته على الحق فلا يتزحزح وﻻ تعتريه الرهبة ليتبرأ من أهل اﻹيمان حينما يشيطنهم لسان كاذب أو قلم مأجور (وما أنا بطارد المؤمنين)
/سعود الشريم

وقفات تدبرية

?﴿ ونجِّنِي ومن مَّعِي مِن الْمُؤمِنينَ ﴾ القلوب التي امتلأت إيمانا تجدها ممتلئة رحمة للناس وشفقة عليهم وحرصا على نجاتهم من الشرور

?رغم أنهم مؤمنين الاأنه يسأل الله أن ينجيه وينجيهم معه فهذه أخلاق المؤمن يجمع أهل الخير في دعائه  ﴿فتحا ونجني ومن معي من المؤمنين﴾
*آية ترتجف لها القلوب لو عقلناها
———————————————————-

معاني كلمات الوجه السابع

*خلُق الأولين:-عادتهم في اعتقاد أن لا بعث

*طلعها:-ثمرُها الذي يؤول إليه الطّـلْـع

*هضيم:-رُطب نضيج أو متدلّ لكثرته

*فارهين:-حاذقين بـِــنحتها أو متجبّرين

*من المسحّرين:-المغلوب على عقولهم بكثرة السّحر

*لها شرب:-نصيب مشروب من الماء

تفسير اﻷيات

ولهذا قالوا ” إِنْ هَذَا إِلَّا خُلُقُ الْأَوَّلِينَ ” أي: هذه الأحوال والنعم, ونحو ذلك عادة الأولين, تارة يستغنون وتارة يفتقرون.
وهذه أحوال الدهر لأن هذه محن ومنح من الله تعالى وابتلاء لعباده

” وَمَا نَحْنُ بِمُعَذَّبِينَ ” وهذا إنكار منهم للبعث أو تنزل مع نبيهم وتهكم به. إننا على فرض أننا نبعث, فإننا كما أدرت علينا النعم في الدنيا, كذلك لا تزال مستمرة علينا إذا بعثنا.

” فَكَذَّبُوهُ ” أي: صار التكذيب سجية لهم وخلقا لا يردعهم عنه رادع. “فَأَهْلَكْنَاهُمْ ” ” بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍ سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُومًا فَتَرَى الْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَى كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ ” .
” إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً ” على صدق نبينا, هود عليه السلام وصحة ما جاء به وبطلان ما عليه قومه من الشرك والجبروت. ” وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُؤْمِنِينَ ” مع وجود الآيات المقتضية للإيمان

” وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ ” الذي أهلك بقدرته قوم هود على قوتهم وبطشهم. “الرَّحِيمِ” بنبيه هود, حيث نجاه ومن معه من المؤمنين.

” كَذَّبَتْ ثَمُودُ ” القبيلة المعروفة في مدائن الحجر ” الْمُرْسَلُونَ ” كذبوا صالحا عليه السلام الذي جاء بالتوحيد الذي دعت إليه المرسلون فكان تكذيبهم له تكذيبا للجميع.

“إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ صَالِحٌ ” في النسب, برفق ولين: ” أَلَا تَتَّقُونَ ” الله تعالى وتدعون الشرك والمعاصي.

“إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ ” من الله ربكم أرسلني إليكم لطفا بكم ورحمة فتلقوا رحمته بالقبول وقابلوها بالإذعان. “أَمِينٌ ” تعرفون ذلك مني وذلك يوجب عليكم أن تؤمنوا بي, وبما جئت به.

” وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ ” فتقولون: يمنعنا من اتباعك, أنك تريد أخذ أموالنا. ” إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ ” أي: لا أطلب الثواب إلا منه.

” أَتُتْرَكُونَ فِي مَا هَاهُنَا آمِنِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ وَزُرُوعٍ وَنَخْلٍ طَلْعُهَا هَضِيمٌ ” أي: نضيد كثير. أي: أتحسبون أنكم تتركون في هذه الخيرات والنعم سدى, تنعمون وتتمتعون, كما تتمتع الأنعام, وتتركون سدى, لا تؤمرون, ولا تنهون وتستعينون بهذه النعم على معاصي الله.

” وَتَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا فَارِهِينَ ” أي: بلغت بكم الفراهة والحذق إلى أن اتخذتم بيوتا من الجبال الصم الصلاب.

” فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ وَلَا تُطِيعُوا أَمْرَ الْمُسْرِفِينَ ” الذين تجاوزوا الحد.

” الَّذِينَ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ وَلَا يُصْلِحُونَ ” أي: الذين وصفهم وداؤهم, الإفساد في الأرض بعمل المعاصي والدعوة إليها إفسادا لا إصلاح فيه وهذا أضر ما يكون لأنه شر محض.
وكان أناسا عندهم مستعدون لمعارضة نبيهم, موضعون في الدعوة لسبيل الغي فنهاهم صالح, عن الاغترار بهم.
ولعلهم الذين قال الله فيهم: ” وَكَانَ فِي الْمَدِينَةِ تِسْعَةُ رَهْطٍ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ وَلَا يُصْلِحُونَ “

فلم يفد فيهم هذا النهي والوعظ شيئا, فقالوا لصالح: ” إِنَّمَا أَنْتَ مِنَ الْمُسَحَّرِينَ ” .
أي: قد سحرت فأنت تهذى بما لا معنى له

” مَا أَنْتَ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنَا ” فأي: فضيلة فقتنا بها, حتى تدعونا إلى اتباعك؟ ” فَأْتِ بِآيَةٍ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ ” هذا, مع أن مجرد اعتبار حالته وحالة ما دعا إليه, من أكبر الآيات البينات على ما جاء به وصدقه, ولكنهم من قسوتهم, سألوا آيات الاقتراح, التي في الغالب, لا يفلح من طلبها, لكون طلبه مبنيا على التعنت, لا على الاسترشاد.

فقال صالح: ” هَذِهِ نَاقَةُ ” تخرج من صخرة صماء ملساء – تابعنا في هذا كثيرا من المفسرين ولا مانع في ذلك – ترونها وتشاهدونها بأجمعكم.
” لَهَا شِرْبٌ وَلَكُمْ شِرْبُ يَوْمٍ مَعْلُومٍ ” أي: تشرب ماء البئر يوما, وأنتم تشربون لبنها, ثم تصدر عنكم اليوم الآخر, وتشربون أنتم ماء البئر.

” وَلَا تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ ” بعقر أو غيره ” فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَظِيمٍ ” . فخرجت واستمرت عندهم بتلك الحال, فلم يؤمنوا, واستمروا على طغيانهم.

” فَعَقَرُوهَا فَأَصْبَحُوا نَادِمِينَ فَأَخَذَهُمُ الْعَذَابُ ” وهي صيحة نزلت عليهم, فدمرتهم أجمعين.

” إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً ” على صدق ما جاءت به رسلنا, وبطلان قول معارضيهم. ” وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُؤْمِنِينَ وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ “

لمسات بيانية

 آية (149):

*(وَكَانُواْ يَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا آمِنِينَ (82) الحجر) (وَتَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا فَارِهِينَ (149) الشعراء) ومرة ينحتون الجبال (وَتَنْحِتُونَ الْجِبَالَ بُيُوتًا (74) الأعراف)؟ فمتى نستخدم (من) ومتى لا نستخدمها؟ (د.فاضل السامرائى)

نقرأ الآيتين إحداهما في الأعراف والأخرى في الشعراء، قال في الأعراف (وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِ عَادٍ وَبَوَّأَكُمْ فِي الْأَرْضِ تَتَّخِذُونَ مِنْ سُهُولِهَا قُصُورًا وَتَنْحِتُونَ الْجِبَالَ بُيُوتًا فَاذْكُرُوا آَلَاءَ اللَّهِ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ (74)) هؤلاء قوم صالح. في الشعراء قال  {أَتُتْرَكُونَ فِي مَا هَاهُنَا آَمِنِينَ (146) فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (147) وَزُرُوعٍ وَنَخْلٍ طَلْعُهَا هَضِيمٌ (148) وَتَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا فَارِهِينَ (149) فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ (150)} نلاحظ في الأعراف مذكور فيها التوسع في العمران (تَتَّخِذُونَ مِنْ سُهُولِهَا قُصُورًا) بينما في الشعراء الكلام عن الزرع وليس عن البناء، الكلام يدل على الزراعة أكثر {فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (147) وَزُرُوعٍ وَنَخْلٍ طَلْعُهَا هَضِيمٌ (148)} إذن في الأعراف السياق في العمران أكثر وفي الشعراء السياق في الزراعة  فلما كان السياق في الأعراف في العمران ذكر (تَتَّخِذُونَ مِنْ سُهُولِهَا قُصُورًا) ذكر القصور وقال (وَتَنْحِتُونَ الْجِبَالَ بُيُوتًا) كأنها كل الجبال ينحتونها بيوتاً فتصير كثرة بينما لما كان السياق في الشعراء عن الزراعة قال (وَتَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا فَارِهِينَ (149)) صار أقل (وَتَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبَالِ) أقل من (وَتَنْحِتُونَ الْجِبَالَ بُيُوتًا) لذلك قال في الأعراف (فَاذْكُرُوا آَلَاءَ اللَّهِ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ (74)) إذن التوسع في العمران في الأعراف أكثر فلما كان التوسع في العمران أكثر جاء بما يدل على التوسع قال (وَتَنْحِتُونَ الْجِبَالَ بُيُوتًا) ولما لم يكن السياق في التوسع في العمران قال (وَتَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا فَارِهِينَ (149))
[2/21, 3:34 PM] عزة سورة الفرقان: ⭕متشابهات⭕

“وَجَنَّاتٍ وَعُيُون” (الشعراء 134)
” فِى جَنَّاتٍ” (الشعراء147)

“فِى جَنَّاتٍ وَعُيُون” ( الشعراء 147 , الدخان 52)

“قَالُوا إنَّمَا أنتَ مِنَ الْمُسَحَّرِين” (الشعراء 153 , 185)

“مَا أنتَ إلاَّ بَشَرٌ مِثْلُنَا ” ( الشعراء 154)
“وَمَا أنتَ ” (الشعراء 186 )

“وَلا تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأخُذَكُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَظِيم” (الشعراء 156)
◀”وَلا تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأخُذَكُمْ عَذَابٌ ألِيم” (الأعراف 73)

◀”وَلا تَمَسُوهَا بِسُوءٍ فَيَأخُذَكُمْ عَذَابٌ قَرِيب” (هود 64)

“فَعَقَرُوهَا” (الشعراء 157 , هود 65 , الشمس 14)
◀” فَعَقَرُوا النَّاقَةَ ” (الأعراف 77)

وقفات تدبرية
?(أتُتركون في ما هاهنا آمنين!) لا تحسب أنك ستنجو من الابتلاء،، تمحص وتبتلى قبل جوار الله في الجنة
/ وليد العاصمي

وقفات تدبرية
?(ولا تطيعوا أمر المسرفين الذين يفسدون في الأرض ولا يصلحون)
لم يأت الإسراف في شريعتنا إلا مذموما ، غير أن أخطره وأفجره إفساد الناس بعد صلاحهم (ولا تطيعوا أمر المسرفين الذين يفسدون في الأرض ولا يصلحون)
/سعود الشريم
——————————————————–

معاني كلمات الوجه الثامن

*قوم عادون:-متجاوزون الحدّ في المعاصي

*من القالين:-من المبغضين أشدّ البغض

*في الغابرين:-في الباقين في العذاب كأمثالها

*دمّرنا الأخرين:-أهلكناهم أشدّ إهلاك

*مطرا:-حجارة من سجيل مُهلكة

*أصحاب الأيكة:-أصحاب الغيْضَة الكثيفة الملتفة الشجر (قرب مدين)

*من المخسرين:-من النّاقصين للحقوق بالتطفيف

*لا تبخسوا:-لا تنقُصوا

*لا تعثوا:-لا تُفسِدوا أشدّ الإفساد

تفسير الآيات

“كذبت قوم لوط المرسلين”
قال لهم وقالوا كما قال من قبلهم تشابهت قلوبهم في الكفر فتشابهت أقوالهم. وكانوا – مع شركهم – يأتون فاحشة لم يسبقهم إليها أحد من العالمين.
يختارون نكاح الذكران المستقذر الخبيث ويرغبون عما خلق لهم من أزواجهم لإسرافهم وعدوانهم فلم يزل ينهاهم حتى ” قَالُوا لَئِنْ لَمْ تَنْتَهِ يَا لُوطُ لَتَكُونَنَّ مِنَ الْمُخْرَجِينَ ” أي: من البلد.
فلما رأى استمرارهم عليه ” قَالَ إِنِّي لِعَمَلِكُمْ مِنَ الْقَالِينَ ” أي: المبغضين الناهين عنه المحذرين منه

قال “رَبِّ نَجِّنِي وَأَهْلِي مِمَّا يَعْمَلُونَ ” من فعله وعقوبته فاستجاب الله له

” فَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ أَجْمَعِينَ إِلَّا عَجُوزًا فِي الْغَابِرِينَ” أي: الباقين في العذاب وهي امرأته

” ثُمَّ دَمَّرْنَا الْآخَرِينَ وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ مَطَرًا ” أي: حجارة من سجيل ” فَسَاءَ مَطَرُ الْمُنْذَرِينَ ” أهلكهم الله عن آخرهم.

” إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُؤْمِنِينَ وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ “

أصحاب الأيكة: أي: البساتين الملتفة الأشجار وهم أصحاب مدين فكذبوا نبيهم شعيبا الذي جاء بما جاء به المرسلون

” إِذْ قَالَ لَهُمْ شُعَيْبٌ أَلَا تَتَّقُونَ ” الله تعالى فتتركون ما يسخطه ويغضبه من الكفر والمعاصي.

” إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ ” يترتب على ذلك أن تتقوا الله وتطيعوني.

وكانوا – مع شركهم – يبخسون المكاييل والموازين, فلذلك قال لهم: ” أَوْفُوا الْكَيْلَ ” أي: أتموه وأكملوه ” وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُخْسِرِينَ ” الذين ينقصون الناس أموالهم ويسلبونها ببخس المكيال والميزان.

” وَزِنُوا بِالْقِسْطَاسِ الْمُسْتَقِيمِ ” أي: بالميزان العادل الذي لا يميل

لمسات بيانية

 آية (177):

*ذكر تعالى في آية سورة الشعراء هود ولوط وصالح وُصِفوا بالأخوة (أخوهم هود وأخوهم لوط وأخوهم صالح) أما أصحاب الأيكة فقال شعيب بدون أخيهم (كَذَّبَ أَصْحَابُ الْأَيْكَةِ الْمُرْسَلِينَ {176} إِذْ قَالَ لَهُمْ شُعَيْبٌ أَلَا تَتَّقُونَ {177})؟

?د.فاضل السامرائى:
شعيب ليس من أصحاب الأيكة وإنما هو من مدين لذا قال في آية سورة هود أخوهم شعيب  (وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْباً قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـهٍ غَيْرُهُ وَلاَ تَنقُصُواْ الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ إِنِّيَ أَرَاكُم بِخَيْرٍ وَإِنِّيَ أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ مُّحِيطٍ {84}) وشعيب أُرسِل إلى قومين مدين وأصحاب الأيكة. أما الباقون من الأنبياء فهم من نفس القوم فوصفهم بالأخوة. والشيء بالشيء يُذكر لم يرد في القرآن مرة وإذ قال عيسى لقومه لكنه يقولها مع موسى أحياناً واحياناً لا يقولها وذلك لأن عيسى ليس له أب فيهم والقوم يُنتسب إليهم بالأبوة فيخاطبهم با بني اسرائيل فلم يخاطبهم مرة بيا قوم ولم يوصف بالأخوة.

?د.حسام النعيمى:
مراجعة الآيات توصلنا إلى شيء أنه حيثما ذُكِرت الرسالة وأن شعيباً مرسل إلى قومه يقول أخوهم. يذكر الأخوّة عندما يتحدث عن الرسالة كأنما فيها إشارة إلى أن واجبه معهم ورعايته لهم هو أخوهم يريد لهم الخير. وإذا لم يذكر الرسالة لا يقل أخوهم. لاحظ الآيات هذه القاعدة العامة حيثما ذكر الإرسال قال (أخاهم) وفي غير ذلك ذكر الإسم مجرّداً.
*الإرسال ذُكِر في ثلاثة مواضع كما ذكره محمد فؤاد عبد الباقي (المعجم المفهرس لألفاظ القرآن الكريم):

1(وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ قَدْ جَاءَتْكُمْ بَيِّنَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ فَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (85) الأعراف)

2(وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ وَلَا تَنْقُصُوا الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ إِنِّي أَرَاكُمْ بِخَيْرٍ وَإِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ مُحِيطٍ (84) هود)

3(وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا فَقَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَارْجُوا الْيَوْمَ الْآَخِرَ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ (36) العنكبوت)

?وفي مواضع لم يُذكر الإرسال فذكر الإسم مجرّداً:

1(قَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا مِنْ قَوْمِهِ لَنُخْرِجَنَّكَ يَا شُعَيْبُ  وَالَّذِينَ آَمَنُوا مَعَكَ مِنْ قَرْيَتِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا قَالَ أَوَلَوْ كُنَّا كَارِهِينَ (88) الأعراف)

2(وَقَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ لَئِنِ اتَّبَعْتُمْ شُعَيْبًا إِنَّكُمْ إِذًا لَخَاسِرُونَ (90) الأعراف)

3(الَّذِينَ كَذَّبُوا شُعَيْبًا كَأَنْ لَمْ يَغْنَوْا فِيهَا الَّذِينَ كَذَّبُوا شُعَيْبًا كَانُوا هُمُ الْخَاسِرِينَ (92) الأعراف)

4(قَالُوا يَا شُعَيْبُ أَصَلَاتُكَ تَأْمُرُكَ أَنْ نَتْرُكَ مَا يَعْبُدُ آَبَاؤُنَا أَوْ أَنْ نَفْعَلَ فِي أَمْوَالِنَا مَا نَشَاءُ إِنَّكَ لَأَنْتَ الْحَلِيمُ الرَّشِيدُ (87) هود)

5(قَالُوا يَا شُعَيْبُ مَا نَفْقَهُ كَثِيرًا مِمَّا تَقُولُ وَإِنَّا لَنَرَاكَ فِينَا ضَعِيفًا وَلَوْلَا رَهْطُكَ لَرَجَمْنَاكَ وَمَا أَنْتَ عَلَيْنَا بِعَزِيزٍ (91) هود)

6(وَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا نَجَّيْنَا شُعَيْبًا وَالَّذِينَ آَمَنُوا مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِنَّا وَأَخَذَتِ الَّذِينَ ظَلَمُوا الصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دِيَارِهِمْ جَاثِمِينَ (94) هود)

7(إِذْ قَالَ لَهُمْ شُعَيْبٌ أَلَا تَتَّقُونَ (177) الشعراء)

ليس في هذه المواضع كلام عن الرسالة فهنا هذه الآيات ليس فيها ذكر للرسالة فليس فيها ذكر للأخوّة وهذا مضطرد في القرآن. لما نجد شيئاً مضطرداً وهو يتنزل منجماً فهذا من دلائل النبوة نبوة محمد ﷺ

⭕متشابهات⭕

1″ فَنَجَّيْنَاه وَأهْلَهُ أجْمَعِين” (الشعراء 170)

◀” إذْ نَجَّيْنَاهُ وَأهْلَهُ أجْمَعِين” (الصافات 134)

2″ إلاَّ عَجُوزًا فِى الْغَبِرِين” (الصافات 135 , الشعراء 171)

3″ثُمَّ دَمَّرْنَا الآخَرِين” (الصافات 136 , الشعراء 172)

4″ وَأمْطَرْنَا عَلَيْهِم مَطَرًا فَسَاءَ مَطَرُ الْمُنذَرِين ” ( النمل 58 , الشعراء 173)

◀” وَأمْطَرْنَا عَلَيْهِم مَطَرًا فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُجْرِمِين ” (الأعراف 84 )

5″وَلا تَبْخَسُوا النَّاسَ أشْيَاءَهُمْ وَلا تَعْثَوْا فِى الأرْضِ مُفْسِدِين” (الشعراء 183 , هود 85 )

◀” وَلا تَبْخَسُوا النَّاسَ أشْيَاءَهُمْ وَلا تُفْسِدُوا فِى الأرْضِ بَعَدَ إصْلاحِهَا ” (الأعراف 85 )

وقفات تدبرية
{إِلاَّ عَجُوزاً فِي الْغَابِرِينَ (171)}

?(إلا امرأته) (إلا عجوزا في الغابرين) حتى رقة الأنثى ولطف فطرتها تزول إذا كانت من (الضالين)
/عقيل الشمري

?(إلا عجوزاً في الغابرين) داعية التحرر من العفاف ، طال عمرها فأصبحت هرمة
من تأمل (داعيات تحرير المرأة) وجدهن (عجائز) ، وهذا من خذلان الله للقضية
/عقيل الشمري
——————————————————

معانى كلمات الوجه التاسع

*والجبلّة الأوّلين:- وخلَق الخليقة والأمم الماضين

*المسحّرين:- المغلوبة عقولهم بكثرة السّحر

*كسفا:- قطَعَ عذاب

*الظّلة:- سحابة أظلّــتهم ثم أمطرتهم نارًا

*زبر الأولين:- كتب الرّسل السابقين

*بغتة:- فجأة

*هل نحن منظرون:- ممهلون لِنؤمن ؟ كلاّ

*أفرأيت:- أخبرني

تفسير اﻷيات

” وَاتَّقُوا الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالْجِبِلَّةَ الْأَوَّلِينَ ” أي: الخليقة الأولين. فكما انفرد بخلقكم, وخلق من قبلكم من غير مشاركة له في ذلك فأفردوه بالعبادة والتوحيد. وكما أنعم عليهم بالإيجاد والإمداد بالنعم فقابلوه بشكره.

قالوا له, مكذبين له, رادين لقوله: ” إِنَّمَا أَنْتَ مِنَ الْمُسَحَّرِينَ ” فأنت تهذى وتتكلم كلام المسحور الذي غايته أن لا يؤاخذ به.

” وَمَا أَنْتَ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنَا ” فليس فيك فضيلة اختصصت بها علينا حتى تدعونا إلى اتباعك.
وهذا مثل قول من قبلهم ومن بعدهم ممن عارضوا الرسل بهذه الشبهة التي لم يزالوا يدلون بها ويصولون ويتفقون عليها لاتفاقهم على الكفر وتشابه قلوبهم. وقد أجابت عنها الرسل بقولهم: ” إن نحن إلا بشر مثلكم ولكن الله يمن على من يشاء من عباده ” . ” وَإِنْ نَظُنُّكَ لَمِنَ الْكَاذِبِينَ ” وهذا جراءة منهم وظلم وقول زور قد انطووا على خلافه. فإنه ما من رسول من الرسل, واجه قومه ودعاهم, وجادلهم وجادلوه, إلا وقد أظهر الله على يديه من الآيات, ما به يتيقنون صدقه وأمانته, خصوصا شعيبا عليه السلام, الذي يسمى خطيب الأنبياء, لحسن مراجعته قومه, ومجادلتهم بالتي هي أحسن. فإن قومه قد تيقنوا صدقه, وأن ما جاء به حق, ولكن إخبارهم عن ظن كذبه, كذب منهم.

” فَأَسْقِطْ عَلَيْنَا كِسَفًا مِنَ السَّمَاءِ ” أي: قطع عذاب تستأصلنا. ” إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ ” كقول إخوانهم ” وإذ قالوا اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك, فأمطر علينا حجارة من السماء أو ائتنا بعذاب أليم ” . أو أنهم طلبوا بعض آيات الاقتراح التي لا يلزم تتميم مطلوب من سألها.

” قَالَ ” شعيب عليه السلام: ” رَبِّي أَعْلَمُ بِمَا تَعْمَلُونَ ” أي: نزول العذاب ووقوع آيات الاقتراح, لست أنا الذي آتي بها وأنزلها بكم, وليس علي إلا تبليغكم ونصحكم وقد فعلت.
وإنما الذي يأتي بها ربي العالم بأعمالكم وأحوالكم الذي يجازيكم ويحاسبكم.

” فَكَذَّبُوهُ ” أي: صار التكذيب لهم وصفا والكفر لهم ديدنا بحيث لا تفيدهم الآيات وليس بهم حيلة إلا نزول العذاب. ” فَأَخَذَهُمْ عَذَابُ يَوْمِ الظُّلَّةِ ” أظلتهم سحابة فاجتمعوا تحتها مستلذين, لظلها غير الظليل فأحرقهم بالعذاب فظلوا تحهتا خامدين ولديارهم مفارقين وبدار الشقاء والعذاب نازلين.
” إِنَّهُ كَانَ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ ” لا كرة لهم إلى الدنيا, فيستأنفوا العمل ولا يفتر عنهم العذاب ساعة, ولا هم ينظرون.

” إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً ” دالة على صدق شعيب, وصحة ما دعا إليه, وبطلان رد قومه عليه.
” وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُؤْمِنِينَ ” مع رؤيتهم الآيات, لأنهم لا زكاء فيهم, ولا خير لديهم ” وَمَا أَكْثَرُ النَّاسِ وَلَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِينَ ” .

” وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ ” الذي امتنع بقدرته, عن إدراك أحد, وقهر كل مخلوق.
” الرَّحِيمِ ” الذي الرحمة وصفه ومن آثارها جميع الخيرات في الدنيا والآخرة من حين أوجد الله العالم إلى ما لا نهايه له.
ومن عزته, أن أهلك أعداءه حين كذبوا رسله. ومن رحمته, أن نجى أولياءه ومن معهم من المؤمنين.

لما ذكر قصص الأنبياء مع أممهم وكيف دعوهم وما ردوا عليهم به وكيف أهلك الله أعداءهم وصارت لهم العاقبة.
ذكر هذا الرسول الكريم, والنبي المصطفى العظيم وما جاء به من الكتاب الذي فيه هداية لأولي الألباب فقال: ” وَإِنَّهُ لَتَنْزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ ” فالذي أنزله, فاطر الأرض والسماوات, المربي جميع العالم, العلوي والسفلي. وكما أنه رباهم بهدايتهم لمصالح دنياهم وأبدانهم فإنه يربيهم أيضا بهدايتهم لمصالح دينهم وأخراهم. ومن أعظم ما رباهم به, إنزال هذا الكتاب الكريم, الذي اشتمل على الخير الكثير, والبر الغزير.
وفيه من الهداية, لمصالح الدارين, والأخلاق الفاضلة, ما ليس في غيره في قوله: ” وَإِنَّهُ لَتَنْزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ ” من تعظيمه وشدة الاهتمام به من كونه نزل من الله لا من غيره مقصودا فيه نفعكم وهدايتكم.

” نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ ” وهو: جبريل عليه السلام, الذي هو أفضل الملائكة وأقواهم ” الْأَمِينُ ” الذي قد أمن أن يزيد فيه أو ينقص.

” عَلَى قَلْبِكَ ” يا محمد ” لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ ” تهدي به إلى طريق الرشاد وتنذر به عن طريق الغي.

” بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ ” وهو أفضل الألسنة, بلغة من بعث إليهم, وباشر دعوتهم أصلا, اللسان البين الواضح. وتأمل كيف اجتمعت هذه الفضائل الفاخرة في هذا الكتاب الكريم .فإنه أفضل الكتب, نزل به أفضل الملائكة على أفضل الخلق على أفضل أمة أخرجت للناس بأفضل الألسنة وأفصحها, وأوسعها وهو: اللسان العربي المبين.

” وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ الْأَوَّلِينَ ” أي: قد بشرت به كتب الأولين وصدقته. وهو لما نزل طبق ما أخبرت به صدقها بل جاء بالحق وصدق المرسلين.

” أَوَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ آيَةً ” على صحته, وأنه من الله ” أَنْ يَعْلَمَهُ عُلَمَاءُ بَنِي إِسْرَائِيلَ ” الذين قد انتهى إليهم العلم وصاروا أعلم الناس وهم أهل الصنف.
فإن كل شيء يحصل به اشتباه يرجع فيه إلى أهل الخبرة والدراية فيكون قولهم حجة على غيرهم. كما عرف السحرة الذين مهروا في علم السحر, صدق معجزة موسى, وأنه ليس بسحر. فقول الجاهلين بعد هذا, لا يؤبه به.

” وَلَوْ نَزَّلْنَاهُ عَلَى بَعْضِ الْأَعْجَمِينَ ” الذين لا يفقهون لسانهم, ولا يقدرون على التعبير كما ينبغي ” فَقَرَأَهُ عَلَيْهِمْ مَا كَانُوا بِهِ مُؤْمِنِينَ ” يقولون: ما نفقه ما يقول ولا ندري ما يدعو إليه. فليحمدوا ربهم أن جاءهم على لسان أفصح الخلق وأقدرهم على التعبير عن المقاصد بالعبارات الواضحة وأنصحهم. وليبادروا إلى التصديق به وتلقيه بالتسليم والقبول. ولكن تكذيبهم له من غير شبهة إن هو إلا محض الكفر والعناد وأمر قد توارثته الأمم المكذبة فلهذا قال:

” كَذَلِكَ سَلَكْنَاهُ فِي قُلُوبِ الْمُجْرِمِينَ ”  أي: أدخلنا التكذيب ونظمناه في قلوب أهل الإجرام كما يدخل السلك في الإبرة فتشربته وصار وصفا لها.

وذلك بسبب ظلمهم وجرمهم, فلذلك ” لَا يُؤْمِنُونَ بِهِ حَتَّى يَرَوْا الْعَذَابَ الْأَلِيمَ ” على تكذيبهم.

” فَيَأْتِيَهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ” أي: يأتيهم على حين غفلة وعدم إحساس منهم, ولا استشعار بنزوله ليكون أبلغ في عقوبتهم والنكال بهم.

” فَيَقُولُوا ” إذ ذاك: ” هَلْ نَحْنُ مُنْظَرُونَ ” أي: يطلبون أن ينظروا ويمهلوا. والحال إنه قد فات الوقت وحل بهم العذاب الذي لا يرفع عنهم ولا يفتر ساعة.

يقول تعالى: ” أَفَبِعَذَابِنَا ” وهو العذاب الأليم العظيم الذي لا يستهان به ولا يحتقر.
” يَسْتَعْجِلُونَ ” فما الذي غرهم؟ هل فيهم قوة وطاقة للصبر عليه؟. أم عندهم قوة يقدرون بها على دفعه أو رفعه, إذا نزل؟.أم يعجزوننا ويظنون أننا لا نقدر على ذلك؟.

” أَفَرَأَيْتَ إِنْ مَتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ ” . أي: أفرأيت إذا لم نستعجل عليهم بإنزال العذاب وأمهلناهم عدة سنين يتمتعون في الدنيا ” ثُمَّ جَاءَهُمْ مَا كَانُوا يُوعَدُونَ ” من العذاب

آية (189):
*ما دلالة استخدام لفظ الظُلّة في قوله تعالى ( فَأَخَذَهُمْ عَذَابُ يَوْمِ الظُّلَّةِ (189))؟ولم اختلفت مصطلحات العذاب: الصيحة، الرجفة؟(د.حسام النعيمى)

قوم شعيب هل عوقبوا بيوم الظُلّة أو بالصيحة أو عوقبوا بالرجفة؟ لا يمنع أن يكون في وقت واحد اجتمعت عليهم حالة مجزّأة يعني أن يأتي هذا العارض الذي يظنونه مطراً ثم ينزل عليهم صوتاً أو ناراً أو ما أشبه ذلك ثم تكون هناك هزة أو رجفة في الأرض وفي كل موضع يختار لفظة معينة. نحن عندنا بيان حتى يكون هناك تعجب أو استفهام للسؤال لما يقول في مكان أنه أغرقهم وفي مكان أنه أخذتهم الرجفة لأن الإغراق غير الرجفة لكن هذه ممكن أن تكون صورة كاملة متكاملة أنه جاءت غمامة ظاهرها أنها ممطرة ثم كان فيها نار واهتزت الأرض ثم سمع صوت كأنه صوت انفجار بركان وصوت شديد بحيث الآن الدراسات الصوتية تقول يمكن للصوت أن يمزّق جسم الإنسان وصارت الأصوات تستعمل للتعذيب. أُنظر مثلاً أصحاب الأيكة هم قوم شعيب لما يقولون لشعيب (فَأَسْقِطْ عَلَيْنَا كِسَفًا مِنَ السَّمَاءِ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ (187) الشعراء) الآية تقول (فَأَخَذَهُمْ عَذَابُ يَوْمِ الظُّلَّةِ) لأن كسف السماء يناسب ذكر الظُلّة. لمّا في مكان آخر يحذّرهم (وَيَا قَوْمِ لَا يَجْرِمَنَّكُمْ شِقَاقِي أَنْ يُصِيبَكُمْ مِثْلُ مَا أَصَابَ قَوْمَ نُوحٍ أَوْ قَوْمَ هُودٍ أَوْ قَوْمَ صَالِحٍ وَمَا قَوْمُ لُوطٍ مِنْكُمْ بِبَعِيدٍ (89) هود) ومن جملة من ذكرهم قوم صالح الذين عوقبوا بالصيحة قال عن قوم شعيب (وَأَخَذَتِ الَّذِينَ ظَلَمُوا الصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دِيَارِهِمْ جَاثِمِينَ (94) هود) للمناسبة. الآية الكريمة في الكلام العام (فَكُلًّا أَخَذْنَا بِذَنْبِهِ فَمِنْهُمْ مَنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِبًا وَمِنْهُمْ مَنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُمْ مَنْ خَسَفْنَا بِهِ الْأَرْضَ وَمِنْهُمْ مَنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ (40) العنكبوت) يمكن أن يجمع أكثر من صورة فتستعمل الكلمة الملائمة للسياق. الصيحة صوت قوي بحيث آذاهم أذى شديداً وكان جزءاً من العقاب. الرجفة هي اهتزاز الأرض والصاعقة هي فعلاً الصاعقة التي تنزل عليهم (وَيُرْسِلُ الصَّوَاعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا مَنْ يَشَاءُ وَهُمْ يُجَادِلُونَ فِي اللَّهِ وَهُوَ شَدِيدُ الْمِحَالِ (13) الرعد) لكن لا يمنع أن تجتمع الحالات هذه في وضع واحد في أمر واحد.

آية (197):
*ما الفرق بين علماء وعالمون؟(د.أحمدالكبيسى)

الفرق بين كل جمع تكسير وجمع مذكر سالم أن جمع المذكر السالم أشرف وأكرم وأعلى من جمع التكسير. يعني فرق بين طلاب وطالبون طلاب كلهم خلط زين على شين مثل خضرة آخر الليل لكن الطالبون النبهاء والله قال (وَكُنَّا بِهِ عَالِمِينَ ﴿51﴾ الأنبياء) (وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ ﴿43﴾ العنكبوت) جمع مذكر سالم (إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ ﴿28﴾ فاطر) (أَوَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ آَيَةً أَنْ يَعْلَمَهُ عُلَمَاءُ بَنِي إِسْرَائِيلَ ﴿197﴾ الشعراء) عندنا علماء وعالمون، العلماء صغارهم وكبارهم وطلاب العلم كل من يشتغل بالعلم – كما تعرفون الآن في واقعنا الحالي – ليس العلماء على نسقٍ واحد هناك الصغير والمبتدئ والجديد هناك عاقل هناك حفاظ  هناك من لا يفكر وهناك من يفكر خليط فلما تقول عالمون لا، هؤلاء قمم مجتهدون أصحاب نظريات (وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ) وحينئذٍ كل ما جئت به في لغتنا وفي القرآن الكريم جمع التكسير شامل يشمل الزين والشين وبعضه يفضل بعضه، لكن لما جمع مذكر سالم لا، القمم يعني عندما تجمع أبو حنيفة والشافعي ومالك وأحمد وجعفر الصادق والباقر وابن حزم الخ وتسميهم علماء! لا، هؤلاء عالمون، هناك عموم الشيء وهناك خصوصهم .

 آية (200):
* ما الفرق بين قوله تعالى (كذلك سلكناه) في سورة الشعراء و(كذلك نسلكه) في سورة الحجر؟ (د.فاضل السامرائى)

قال تعالى في سورة الشعراء (كَذَلِكَ سَلَكْنَاهُ فِي قُلُوبِ الْمُجْرِمِينَ (200)) وقال في سورة الحجر (كَذَلِكَ نَسْلُكُهُ فِي قُلُوبِ الْمُجْرِمِينَ (12)) ننظر في السياق الذي وردت فيه الأيتين في السورتين: في سورة الحجر السياق في استمرار الرسل وتعاقبهم من قوله تعالى (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ فِي شِيَعِ الْأَوَّلِينَ (10) وَمَا يَأْتِيهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (11) كَذَلِكَ نَسْلُكُهُ فِي قُلُوبِ الْمُجْرِمِينَ (12)) فجاء بالفعل الذي يدل على الاستمرار وهو الفعل المضارع. بينما في سورة الشعراء السياق في الكلام عن الرسول صل الله عليه وسلم وحده من قوله تعالى (وَإِنَّهُ لَتَنْزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ (192) نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ (193) عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ (194) بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ (195) وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ الْأَوَّلِينَ (196) أَوَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ آَيَةً أَنْ يَعْلَمَهُ عُلَمَاءُ بَنِي إِسْرَائِيلَ (197) وَلَوْ نَزَّلْنَاهُ عَلَى بَعْضِ الْأَعْجَمِينَ (198) فَقَرَأَهُ عَلَيْهِمْ مَا كَانُوا بِهِ مُؤْمِنِينَ (199) كَذَلِكَ سَلَكْنَاهُ فِي قُلُوبِ الْمُجْرِمِينَ (200)) والسورة كلها أحداث ماضية والآية موضع السؤال تدل على حدث واحد معيّن ماضي فجاء بالفعل الماضي.

 انفرادات سورة الشعراء
[موضع وحيد]
قال تعالى {قالَ رَبِّي أَعْلَمُ بِما تَعْمَلُونَ (188)}

⭕متشابهات⭕

” كَذَلِكَ سَلَكْنَاهُ فِى قُلُوبِ الْمُجْرِمِين ” ( الشعراء 200)
◀” كَذَلِكَ نَسْلُكُهُ فِى قُلُوبِ الْمُجْرِمِين ” (الحجر 12 )

” لا يُؤمِنُونَ بِهِ ” ( الشعراء 201 , الحجر 13 )

” أفَبِعَذَابِنَا يَسْتَعْجِلُون ” (الصافات 176, الشعراء 204)

وقفات تدبرية
?قال الله تعالى : ﴿نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِين﴾ لا ينال شرف حمل القرآن حقاً إلا الأمناء.. #رتل_معنا /روائع القرآن

وقفات تدبرية

?}عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنْ الْمُنذِرِينَ (194)

لم يقل (على سمعك) بل {على قلبك} فأي داعية لابد أن يكون بين قلبه وبين القرآن قصة حب /روائع القرآن

وقفات تدبرية

?{بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ (195)}
لو لم يكن للعرب شغل سوى تبليغ القرآن لما قاموا بشكر الله على تشريفهم بنزوله بلسانهم
/ عبد الله بلقاسم
—————————————————————-

معاني كلمات الوجه الأخير من سورة الشعراء

*ما أغنى عنهم: -أي شيء أغنى عنهم – لم يُغنِ

*اخفظ جناحك:-ألِن جانبك وتواضع

*وتقلّبك في السّاجدين:-ويرى تقلـّـبك في الصلاة مع المصلـّين

*أفاك أثيم:-كثير الكذب والإثم كالكهنة

*يهيمون:-يخوضون ويذهبون كل مذهب

تفسير اﻷيات

” مَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يُمَتَّعُونَ ” من اللذات, والشهوات. أي: أي شيء يغني عنهم, ويفيدهم, وقد مضت اللذات وبطلت, واضمحلت, وأعقبت تبعا لها, وضوعف لهم العذاب عند طول المدة.
القصد أن الحذر, من وقوع العذاب, واستحقاقهم له.
وأما تعجيله وتأخيره, فلا أهمية تحته, ولا جدوى عنده.

يخبر تعالى عن كمال عدله, في إهلاك المكذبين, وأنه ما أوقع بقرية, هلاكا وعذابا, إلا بعد أن يعذر بهم, ويبعث فيهم النذر بالآيات البينات, فيدعونهم إلى الهدى, وينهونهم عن الردى, ويذكرونهم بآيات الله, وينهونهم على أيامه في نعمه ونقمه.

” ذِكْرَى ” لهم وإقامة حجة عليهم. ” وَمَا كُنَّا ظَالِمِينَ ” فنهلك القرى قبل أن ننذرهم ونأخذهم وهم غافلون عن النذر, كما قال تعالى ” وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولًا ” ” رُسُلًا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ ” .

ولما بين تعالى, كمال القرآن وجلالته نزهه عن كل صفة نقص, وحماه – وقت نزوله, وبعد نزوله – من شياطين الجن والإنس فقال: ” وَمَا تَنَزَّلَتْ بِهِ الشَّيَاطِينُ وَمَا يَنْبَغِي لَهُمْ ” أي: لا يليق بحالهم ولا يناسبهم ” وَمَا يَسْتَطِيعُونَ ” ذلك.

” إِنَّهُمْ عَنِ السَّمْعِ لَمَعْزُولُونَ ” قد: أبعدوا عنه, وأعدت لهم الرجوم لحفظه, ونزل به جبريل, أي الملائكة, الذي لا يقدر شيطان أن يقربه أو يحوم حول ساحته. وهذا كقوله ” إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ “

ينهى تعالى رسوله أصلا, وأمته أسوة له في ذلك عن دعاء غير الله من جميع المخلوقين وأن ذلك موجب للعذاب الدائم والعقاب السرمدي لكونه شركا. ” مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ ” . والنهي عن الشيء أمر بضده. فالنهي عن الشرك, أمر بإخلاص العبادة وحده لا شريك له, محبة, وخوفا, ورجاء, وذلا, وإنابة إليه في جميع الأوقات.
ولما أمره بما فيه كمال نفسه, أمره بتكميل غيره فقال:

” وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ ” الذين هم أقرب الناس إليك, وأحقهم بإحسانك الديني والدنيوي, وهذا لا ينافي أمره بإنذار جميع الناس. كما إذا أمر الإنسان بعموم الإحسان, ثم قيل له ” أحسن إلى قرابتك ” .
فيكون هذا الخصوص دالا على التأكيد وزيادة الحث. فامتثل صلى الله عليه وسلم, هذا الأمر الإلهي, فدعا سائر بطون قريش, فعمم وخصص, وذكرهم ووعظهم, ولم يبق صلى الله عليه وسلم, من مقدوره شيئا, من نصحهم, وهدايتهم, إلا فعله, فاهتدى من اهتدى, وأعرض من أعرض.

” وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ ” بلين جانبك, ولطف خطابك لهم, وتوددك, وتحببك إليهم, وحسن خلقك والإحسان التام بهم. وقد فعل صلى الله عليه وسلم, ذلك كما قال تعالى: ” فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ ” . فهذه أخلاقه صلى الله عليه وسلم, أكمل الأخلاق, التي يحصل بها من المصالح العظيمة, ودفع المضار, ما هو مشاهد. فهل يليق بمؤمن بالله ورسوله, ويدعي اتباعه والاقتداء به, أن يكون كلا على المسلمين, شرس الأخلاق, شديد الشكيمة, غليظ القلب, فظ القول, فظيعه؟. وإن رأى منهم معصية, أو سوء أدب, هجرهم, ومقتهم, وأبغضهم. لا لين عنده ولا أدب لديه ولا توفيق. قد حصل من هذه المعاملة من المفاسد وتعطيل, المصالح, ما حصل, ومع ذلك تجده محتقرا, لمن اتصف بصفات الرسول الكريم, وقد رماه بالنفاق والمداهنة, وذكر نفسه ورفعها, وأعجب بعمله. فهل يعد هذا إلا من جهله وتزيين الشيطان, وخدعه له. ولهذا قال الله لرسوله: ” فَإِنْ عَصَوْكَ ” في أمر من الأمور فلا تتبرأ منهم ولا تترك معاملتهم بخفض الجناح, ولين الجانب. بل تبرأ من عملهم, فعظهم عليه, وانصحهم, وابذل قدرتك في ردهم عنه, وتوبتهم منه. وهذا الدفع, احتراز وهم من يتوهم, أن قوله ” وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ ” للمؤمنين, يقتضي الرضاء بجميع ما يصدر منهم, ما داموا مؤمنين, فدفع هذا, والله أعلم.

أعظم مساعد للعبد على القيام بما أمر به الاعتماد على ربه, والاستعانة بمولاه, على توفيقه للقيام بالمأمور, فلذلك أمر الله تعالى بالتوكل عليه فقال: ” وَتَوَكَّلْ عَلَى الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ ” والتوكل هو: اعتماد القلب على الله تعالى, في جلب المنافع, ودفع المضار, مع ثقته به, وحسن ظنه بحصول مطلوبه, فإنه عزيز رحيم, بعزته يقدر على إيصال الخير, ودفع الشر عن عبده, وبرحمته به, يفعل ذلك. ثم نبهه على الاستعانة, باستحضار قرب الله, والنزول في منزل الإحسان فقال:

” الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ ” أي: يراك في هذه العبادة العظيمة, التي هي الصلاة, وقت قيامك, وتقلبك راكعا وساجدا. خصها بالذكر لفضلها وشرفها, ولأن من استحضر فيها قرب ربه, خشع وذل, وأكملها, وبتكميلها, يكمل سائر عمله, ويستعين بها على جميع أموره.

” إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ ” لسائر الأصوات على اختلافها وتشتتها, وتنوعها. ” الْعَلِيمُ ” الذي أحاط بالظواهر والبواطن, والغيب والشهادة. فاستحضار العبد رؤية الله له في جميع أحواله, وسمعه لكل ما ينطق به وعلمه بما ينطوي عليه قلبه من الهم, والعزم, والنيات, يعينه على منزلة الإحسان.

هذا جواب لمن قال من مكذبي الرسول: إن محمدا ينزل عليه شيطان. وقول من قال: إنه شاعر فقال: ” هَلْ أُنَبِّئُكُمْ ” أي: أخبركم الخبر الحقيقي, الذي لا شك فيه, ولا شبهة, عن من تنزل الشياطين عليه, أي: بصفة الأشخاص, الذين تنزل عليهم الشياطين

” تَنَزَّلُ عَلَى كُلِّ أَفَّاكٍ ” أي: كذاب, كثير القول للزور, والإفك بالباطل. ” أَثِيمٍ ” في فعله, كثير المعاصي. هذا الذي تنزل عليه الشياطين, وتناسب حاله حالهم.

” يُلْقُونَ ” عليه ” السَّمْعَ ” الذي يسترقونه من السماء.
” وَأَكْثَرُهُمْ كَاذِبُونَ ” أي: أكثر ما يلقون اليه, كذب, فيصدق واحدة, ويكذب معها مائة, فيختلط الحق بالباطل, ويضمحل الحق بسبب قلته, وعدم علمه. فهذه صفة الأشخاص. الذين تنزل عليهم الشياطين, وهذه صفة وحيهم له. وأما محمد صلى الله عليه وسلم, فحاله مباينة لهذه الأحوال, أعظم مباينة, لأنه الصادق الأمين, البار, الراشد, الذي جمع بين بر القلب, وصدق اللهجة, ونزاهة الأفعال, من المحرم. والوحي الذي ينزل عليه من عند الله, ينزل محروسا محفوظا, مشتملا, على الصدق العظيم, الذي لا شك فيه ولا ريب. فهل يستوي – يا أهل العقول – هديه وإفكهم؟.
وهل يشتبهان, إلا على مجنون, لا يميز, ولا يفرق بين الأشياء؟.

فلما نزهه عن نزول الشياطين عليه, برأه أيضا من الشعر فقال: ” وَالشُّعَرَاءُ ” أي: هل أنبئكم أيضا عن حالة الشعراء, ووصفهم الثابت.
فإنهم ” يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ ” عن طريق الهدى, المقبلون على طريق الغي والردى. فهم في أنفسهم غاوون, وتجد أتباعهم كل غاو, ضال فاسد.

” أَلَمْ تَرَ ” غوايتهم وشدة ضلالهم ” أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وَادٍ ” من أودية الشعر. ” يَهِيمُونَ ” فتارة, في مدح, وتارة, في قدح, وتارة, يتغزلون, وأخرى يسخرون, ومرة يمرحون, وآونة يحزنون, فلا يستقر لهم قرار, ولا يثبتون على حال من الأحوال.

” وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لَا يَفْعَلُونَ ” أي: هذا وصف الشعراء, أنهم تخالف أقوالهم أفعالهم. فإذا سمعت الشاعر يتغزل بالغزل الرقيق, قلت هذا أشد الناس غراما, وقلبه فارغ من ذاك,. وإذا سمعته يمدح أو يذم, قلت: هذا صدق, وهو كذب. وتارة يتمدح بأفعال لم يفعلها, وتروك لم يتركها, وكرم لم يحم حول ساحته, وشجاعة يعلو بها على الفرسان, وتراه أجبن من كل جبان.
هذا وصفهم. فانظر, هل يطابق حالة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم, الراشد البار, الذي يتبعه كل راشد ومهتد, الذي قد استقام على الهدى, وجانب الردى, ولم تتناقض أفعاله؟.
فهو لا يأمر إلا بالخير, ولا ينهى إلا عن الشر. ولا أخبر بشيء إلا صدق, ولا أمر بشيء إلا كان أول الفاعلين له, ولا نهى عن شيء إلا كان أول التاركين له.
فهل تناسب حاله, حالة الشعراء, ويقاربهم؟. أم هو مخالف لهم من جميع الوجوه؟ فصلوات الله وسلامه, على هذا الرسول الأكمل, والهمام الأفضل, أبد الأبدين, ودهر الداهرين, الذي ليس بشاعر, ولا ساحر, ولا مجنون, لا يليق به إلا كمال.

ولما وصف الشعراء بما وصفهم به, استثنى منهم من آمن بالله ورسوله وعمل صالحا وأكثر من ذكر الله وانتصر من أعدائه المشركين من بعد ما ظلموهم. فصار شعرهم, من أعمالهم الصالحة, وآثار إيمانهم, لاشتماله على مدح أهل الإيمان, والانتصار من أهل الشرك والكفر, والذب عن دين الله, وتبيين العلوم النافعة, والحث على الأخلاق الفاضلة فقال.
” إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيرًا وَانْتَصَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا ظُلِمُوا وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ ” إلى موقف وحساب, لا يغادر صغيرة ولا كبيرة, إلا أحصاها, ولا حقا إلا استوفاه.

لمسات بيانية

 آية (210):

* ما دلالة (لا)في قوله تعالى (لَا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ (79)) الواقعة)نافية أم ناهية؟ (د.فاضل السامرائى)

من حيث اللغة قوله تعالى (لا يمسُّه) بالضمّ: لا: نافية لأنها لو كانت ناهية تكون جازمة ويجب أن يكون الفعل بعدها إما يمسَّه بالفتح أو يمسسه بفك الادغام كما يف قوله تعالى (لم يمسسني بشر). الكفار قالوا أن هذا القرآن تتنزل به الشياطين فردّ الله تعالى عليهم في قوله (وَمَا تَنَزَّلَتْ بِهِ الشَّيَاطِينُ (210) وَمَا يَنْبَغِي لَهُمْ وَمَا يَسْتَطِيعُونَ (211) الشعراء) ثم جاءت هذه الآية (لَا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ (79)) رداً على هؤلاء أن القرآن لا يمكن للشياطين أن تصل إليه. وطالما أن الآية جاءت بالفعل يمسُّه مرفوعاً فهذا دليل على أن (لا) نافية . وقد يقال من ناحية الدلالة أنه يجوز في النحو ومن الناحية البلاغية أن يخرج النفي إلى النهي لكن (لا) في هذه الآية نافية في الاعراب قطعاً ولا يمكن أن تكون ناهية بدليل حركة الفعل بعدها.

لمسات بيانية

 آية (214):

*هل الإنذار خاص بالكافرين في القرآن؟ (د.فاضل السامرائى)

الإنذار في القرآن الكريم لا يكون خاصاً للكفار والمنافقين وقد يأتي الإنذار للمؤمنين والكافرين. والإنذار للمؤمن ليس فيه توعد فهو للمؤمنين تخويف حتى يقوم المؤمن بما ينبغي أن يقوم به كما في قوله تعالى (إِنَّمَا تُنذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ وَخَشِيَ الرَّحْمَن بِالْغَيْبِ فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ {11} يس) وهذا ليس فيه تخصيص لمؤمن أو كافر. وقد يأتي الإنذار للمؤمنين (وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ {214} الشعراء) (وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَإِن تَدْعُ مُثْقَلَةٌ إِلَى حِمْلِهَا لَا يُحْمَلْ مِنْهُ شَيْءٌ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى إِنَّمَا تُنذِرُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُم بِالغَيْبِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَمَن تَزَكَّى فَإِنَّمَا يَتَزَكَّى لِنَفْسِهِ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ {18}فاطر) وقد يكون للناس جميعاً (وَأَنذِرِ النَّاسَ يَوْمَ يَأْتِيهِمُ الْعَذَابُ فَيَقُولُ الَّذِينَ ظَلَمُواْ رَبَّنَا أَخِّرْنَا إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ نُّجِبْ دَعْوَتَكَ وَنَتَّبِعِ الرُّسُلَ أَوَلَمْ تَكُونُواْ أَقْسَمْتُم مِّن قَبْلُ مَا لَكُم مِّن زَوَالٍ {44} ابراهيم) (وَأَنذِرْ بِهِ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَن يُحْشَرُواْ إِلَى رَبِّهِمْ لَيْسَ لَهُم مِّن دُونِهِ وَلِيٌّ وَلاَ شَفِيعٌ لَّعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ {51}الأنعام).

لمسات بيانية

 آية (221):

*(هَلْ أُنَبِّئُكُمْ عَلَى مَن تَنَزَّلُ الشَّيَاطِينُ (221) الشعراء) (تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ (4) القدر) كيف تنزل الشياطين؟ الشياطين تستمع وتتنزل على الكهنة. (د.فاضل السامرائى)

لماذا لا تنزل الشياطين؟ كانوا يذهبون إلى السماء فيستمعون (وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ فَمَن يَسْتَمِعِ الْآنَ يَجِدْ لَهُ شِهَابًا رَّصَدًا (9) الجن) كانوا يستمعون شيئاً من الغيب فينزل وينقر في أذن الكاهن هذا المراد (هَلْ أُنَبِّئُكُمْ عَلَى مَن تَنَزَّلُ الشَّيَاطِينُ (221) تَنَزَّلُ عَلَى كُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ (222) الشعراء) واستعمل الفعل نفسه مع الملائكة ومع المطر المهم أنه يأتي من فوق. تنزّل ليس مرة واحد وإنما فيها التدرج والاستمرار لأنهم موجودين في كل زمن وليس في زمن واحد. يمكن استخدام نفس الفعل مع الملائكة والشياطين.

◀* لماذا الإختلاف في التعبير في قصة ابراهيم في سورة الصافات (ماذا تعبدون) وفي سورة الشعراء (ما تعبدون)؟ (د.فاضل السامرائى)

في الأولى استعمال (ماذا) أقوى لأن ابراهيم لم يكن ينتظر جواباً من قومه فجاءت الآية بعدها (فما ظنكم برب العالمين)، أما في الشعراء فالسياق سياق حوار فجاء الرد (قالوا نعبد أصناماً). إذن (من ذا) و(ماذا) أقوى من (من) و(ما).

تناسب بدايات السورة مع خواتيمها

قال تعالى في بداية سورة الشعراء {تِلْكَ آَيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ (2) لَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ أَلَّا يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ (3) إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّمَاءِ آَيَةً فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ (4)}
إذن ابتدأت بقوله تعالى (تِلْكَ آَيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ (2)) وفي أواخر السورة قال (وَإِنَّهُ لَتَنْزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ (192) نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ (193) عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ (194) بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ (195) وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ الْأَوَّلِينَ (196)) إلى أن يقول (وَمَا تَنَزَّلَتْ بِهِ الشَّيَاطِينُ (210) وَمَا يَنْبَغِي لَهُمْ وَمَا يَسْتَطِيعُونَ (211)) هذه لا شك أنها متناسبة لقوله تعالى (تِلْكَ آَيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ (2))، (تلك آيات الكتاب المبين) وفي آخرها (إنه لتنزيل رب العالمين) ثم (وما تنزلت به الشياطين) وكأن خاتمة السورة تصلح لأن تكون نهاية لبدايتها. في أوائل السورة (إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّمَاءِ آَيَةً فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ (4)) وفي آخر آية (وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ (227)) تناغم طيب بين الآيات.

انفرادات سورة الشعراء
(موضع وحيد)

?{هَلْ أُنَبِّئُكُمْ عَلى مَنْ تَنَزَّلُ (221)}
وسائر القرآن: قُلْ هَلْ

⭕متشابهات⭕

“فَلا تَدْعُ مَعَ اللهِ إلَهًا ءَاخَرَ” ( الشعراء 213)
◀”وَلا تَدْعُ”  (القصص 88) )

“وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ” (الشعراء 215 , الحجر 88)

” وَمَآ أَهْلَكْنَا مِن قَرْيَةٍ إِلَّا وَلَهَا كِتَابٌ مَّعْلُومٌ ” ( الحجر 4 )
◀وَمَآ أَهْلَكْنَا مِن قَرْيَةٍ إِلَّا لَهَا مُنذِرُونَ ” ( الشعراء 208 )

وقفات تدبرية

?{فَلا تَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ..}
ليس عبادة الأصنام فقط هو الشرك بل في دواخلنا وافعالنا قد تكون هنالك عبودية خفية قل ما نسلم منها.
/ مها العنزي

?{فَإِنْ عَصَوْكَ فَقُلْ إِنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تَعْمَلُونَ (216)}
لم يقل : إني بريء منكم !!
اكره فعل العاصي ولا تكره شخصه
/ نايف الفيصل

?{وَتَوَكَّلْ عَلَى الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ (217)}
1- المتوكل يسير بين أمرين : اليقين (بقدرة الله) والطمع (برحمة الله) / عقيل الشمري
2- مهما كنت قلقا من أمر فأجمل ما تفعله أن تفوضه إلى الله فهو أقدر منك عليه  وأرحم بك من نفسك على نفسك.
/ روائع القرآن

?{الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ (218)}
أعظم باعث على العمل الصالح ، استشعار لذة رؤية الله لك وأنت تعمله !! / عايض المطيري

?{وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ (219)}
أنت مكشوف أمامه… فتعامل معه وحده ولا تبال بأحد أبدا إن كان معك فمن عليك؟ وإن كان عليك فمن معك؟ / نايف الفيصل

?{أَلَمْ تَرَى أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ (225)}
هاموا لأنهم في بطن (الوادي) ولو ارتفعوا للسفح لرأوا الأمور على حقيقتها (ونجوا واستبانوا واهتدوا) لاتسلك الطرق الخفية /عقيل الشمري

?{وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لا يَفْعَلُونَ (226)}
المنافقون يُعرفون بأقوالهم أكثر من أفعالهم لأنهم أجبن الناس عن الأفعال (وأنهم يقولون ما لا يفعلون) (ولتعرفنهم في لحن القول)
/عبد العزيز الطريفي

?{إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيراً وَانتَصَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا ظُلِمُوا وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ (227)}
1- العلم في الإسلام ليس هدفاً لذاته.. العلم في الإسلام قيمته في تطبيقه ” إلا الذين آمنوا و عملوا…”/ نايف الفيصل
2- امتثالك قول الحق جل جلاله: ” …وعملوا الصالحات وتواصَوا بالحق ” دليل تحقيقك نصف أركان النجاة بإذن الله. / نايف الفيصل

Comments are closed.