شخصيات

من جاور السعيد يسعد

فتاة جميلة رائعة الجمال عيون واسعة، رموش طويلة، أنف روماني دقيق، فم مثل خاتم سليمان، شعر بني ناعم يتناسب مع عينيها العسلتين، وجه مستدير كالقمر أبيض كاللبن. رشيقة و لكن كل ما عدا جمالها فهو متوسط، متوسطة الذكاء لا تستطيع أن تقول أنها ذكية و لكن في نفس الوقت ليست غبية، ليست متدينة و ليست منحلة، ليست مثقفة و ليست جاهلة، حتي في الدراسة ليست متفوقة و ليست بليدة، ليست خفيفة الظل و لا ثقيلة الدم.

و لهذا فإتها لا تضيف علي أي جلسة تحضرها و لا تنقص، و لهذا أيضا ً لا يفتقدها أحد إذا غابت سوي من يحب جمالها و عددهم -عجبا ً- لم يكن بالكثير.

كنت دائما ً أتعجب ما الذي ينقص هذه الفتاة لتصبح متميزة مؤثرة لها إضافات و بصمة خاصة، فهي تعيش حياة أسرية هادئة هانئة أقرب للرفاهية. ففي بادئ الأمر ظننت أن سبب بقائها في الظل هكذا هو لمعان و ظهور أصدقائها،فهي دائما ً برفقة أكثر فتاة تفوق وحين فكرت في الحب أحبت أكثر فتي شهرة و وسامة و لما تزوجت تزوجت من أغني شاب في مجتمعها. فظننت أنه بسبب لمعان و ظهور من معها يعطي عليها و علي تميزها و يضعها في الظل، و تعجبت لماذا لا تستقل عنهم لتظهر هي و تؤثر فيمن حولها، و تقربت منها لعلي أجد السبب.

و بالفعل علمته و كان السبب غريب جدا ً، يرجع إلي أنها تشعربالنقصان، دائما ً تحس أنها ناقصة و ينقصها شيء و لهاذا دائما ً تحتاج لأحد بجانبها يغطي علي هذا النقصان و يداريه و هذا ما شعرته من كلامها و أسلوبها و ترددها و عدم ثقتها في نفسها، فإذا أقحمت في مناقشة و طلب رأيها –حتي و لو في موضوع عابر مثل في فيلم أو مطرب- تجدها تقول كلمات قليلة هامسة مهزوزة بعيون تدور في محجريها تبحث عن شيء أو أحد ثم فجأة تجد لمعة و فرحة حين تجد صديقتها أو صديقها فتسأل سريعا ً السؤال و تقول رأيها لها أولا ً و إذا عضد الصديق رأيها تجد شخصية مختلفة تماما ً، تعيد رأيها بصوت قوي و جهوري و عيون متحدية لأي أحد يعارض، متعصبة و معتدة بنفسها و رأيها فلم أجد تفسيرا ً لهذا إلا أنها تستمد قوتها و نفسها و ثقتها ممن تتبعه، و لكن لم أستطع سر هذا حتي قابلت والدتها مرة ووجدتها دائما ً تردد:”من جاور السعيد يسعد و من جاور الشاطر يتشطر و من جاور الغني يغتني” ففهمت السر، فلهذا هي دائما ً تشعر أنها لا يمكن أن تكون هي منبع السعادة و لا الشطارة و لا الغني و لا أي شيء بل هي تستمد ذلك من المحيطين تماما ً كالقمر، يظل مظلما ً و لا يضيء سوي من إنعكاس الشمس عليه، فترسخت هذه الكلمات بداخلها أنها بليدة، جاهلة، تعيسة، فقيرة دون ذلك الجار المسعد!!

وهذا ما يفسر تصرفتها التي بدت غريبة و غير مفهومة. تركت أفضل صديقتها التي كانت ملازمها طوال الوقت فجأة دون أي مقدمات و دون عراك لتلازم صديقة أخري لمجرد أن الصديقة الجديدة أشطر!!

و هذا يفسر أيضا ً تركها لحبيبها رغم حزنها لذلك و حبها الشديد له لظهور إنسان بمركز أكثر مرموقا ً و أغني…

و لأن هناك دائما ً من هو أغني و أكثر سعادة و أكثر لمعان و أخاف إن لم ترضي بما قسمه الله لها و تثق بنفسها و تشعر أنها ممكن أن تكون هي نبع الخير ستظل هكذا مجرد صدي صوت لمن حولها و لن تبقي أبدا ً لا في عمل و لا زواج و ربما حولت حياة أبنائها إلي جحيم من المقارنة و إجبارهم علي ملازمة أناس لا يحبونهم.

2 أغسطس 2010

No Comments

    Leave a Reply